جانب من احتجاجات طلبة الأزهر على حادث التسمم الذي وقع مطلع الشهر الجاري (الجزيرة ـ أرشيف)
احتج المئات من طلاب جامعة الأزهر بمصر أمس الاثنين للمطالبة بالتحقيق مع المسؤولين عن ثاني حادث تسمم غذائي جماعي بالمدينة الجامعية هذا الشهر، ومعاقبتهم.

واعتبر الطلاب واقعة التسمم الثانية التي حدثت أمس علامة أخرى على إهمال مسؤولي الجامعة. وقطع الطلاب المحتجون الطريق أمام الجامعة في حي مدينة نصر بالقاهرة مرددين هتفات تندد بما وصفوه بصمت الإدارة عما حدث.

وتأتي المظاهرة بينما أعلنت وزارة الصحة نقل تسعين من طلاب الأزهر للعلاج بالمستشفيات أمس بعد تناولهم الطعام بمطعم المدينة الجامعية.

وقال مصدر طبي إن عددا من طلاب المدينة الجامعية لجامعة الأزهر أصيبوا بما يشتبه أنها حالة تسمم جماعية نتيجة تناول وجبة "تونة" بالمدينة، نقلوا على إثرها إلى المستشفيات.

وذكر بيان صادر من مكتب رئيس الوزراء هشام قنديل أن الأخير زار الطلاب المصابين وأمر وزارة الداخلية بالتحقيق الفوري في الحادث.

ونقلت بوابة الأهرام الإلكترونية عن إبراهيم الهدهد نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب قوله إن أكثر من 12 ألفا من طلاب الأزهر تناولوا نفس وجبة "التونة" ولم تحدث لهم مشكلة.

ورجح أن يكون ما أصاب الطلاب بالمدينة الجامعية من أعراض تسمم "ربما يعود إلى تناول وجبات من المطاعم الخارجية المحيطة بالمدينة الجامعية، غير أن التحاليل الطبية ستحسم الأمر وتوضح المشكلة بالضبط وتحدد ما إذا كان التلوث الغذائي سببه طعام المدينة أم لا".

وأضاف الهدهد الذي زار الطلاب المصابين أن كثيرا من الحالات التي تم نقلها إلى المستشفيات غادرتها بعد الاطمئنان عليها. وقال إنه تم تشكيل لجنة للتحقيق بالواقعة، وسيعقد اجتماع طارئ لإدارة الجامعة اليوم الثلاثاء لبحث الأمر.

يُذكر أن هذا الحادث هو الثاني من نوعه في غضون شهر حيث شهدت المدينة الجامعية بالأزهر بنين مطلع الشهر الحالي العديد من حالات التسمم عقب تناول الطلاب وجبة غداء، وجرى نقل أكثر من 460 طالبا إلى المستشفيات.

المصدر : وكالات