قتلى بسوريا وتقدم للحر بدرعا
آخر تحديث: 2013/4/3 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/3 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/23 هـ

قتلى بسوريا وتقدم للحر بدرعا

قوات النظام السوري واصلت قصفها العنيف على مناطق عدة بدمشق وريفها (الفرنسية)

أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن أربعين قتيلا سقطوا اليوم في سوريا معظمهم في دمشق وريفها وحلب. وبينما سيطر الجيش الحر على كتيبة الدفاع الجوي التاسعة والأربعين في درعا، قال شهود إن طائرة سورية توغلت داخل لبنان وأطلقت صاروخين على مشارف بلدة عرسال الحدودية.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة إن دبابات النظام شنت قصفا عنيفا على مدينة الزبداني في ريف دمشق صباح اليوم. وبحسب الناشطين فإن القصف أسفر عن أضرار مادية، فيما يواصل الجيش النظامي حصاره للمدينة الواقعة شمال العاصمة دمشق ويمنع دخول الدواء والغذاء إليها.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن جنودا متمركزين على الحواجز المحيطة بالزبداني أعدموا ميدانياً عدداً من أهالي المدينة في الأيام القليلة الماضية.

مقاتلو الجيش الحر سيطروا على كتيبة ومصنع عسكري (رويترز)

تقدم للحر
وفي المقابل قال ناشطون إن الجيش الحر أعلن سيطرته على كتيبة الدفاع الجوي التاسعة والأربعين في درعا بعد حصار دام بضعة أيام. وتتبع الكتيبة للواء 38 الذي سيطر عليه مقاتلو المعارضة قبل شهر تقريبا. وتأتي أهميتها من كونها تتوسط محافظة درعا وتحوي كميات كبيرة من مختلف أنواع الأسلحة كما يفيد الناشطون. وبحسب لجان التنسيق المحلية فإن الكتيبة كانت مركزا للقصف على معظم أنحاء محافظة درعا.

وأضاف ناشطون أن الجيش الحر سيطر على حاجز مصنع الوليد العسكري ومشفى ابن سينا في منطقة عدرا بريف دمشق.

كما تجددت الاشتباكات بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام في بلدة المليحة في محاولة من عناصر المعارضة للسيطرة على حاجز "تاميكو" العسكري. وامتدت الاشتباكات لتشمل أحياء جوبر وبرزة والقابون والتضامن وسط العاصمة.

واستهدف الجيش الحر بقذائف حارقة إدارة المركبات العسكرية التابعة لقوات النظام مما أدى إلى نشوب حرائق بداخلها. واستهدفوا أيضا حاجز "الكون سروة" العسكري التابع لقوات النظام غرب المدينة.

وأفاد ناشطون أن مقاتلي المعارضة استخدموا صاروخا من نوع "كونكورس" في قصف الحاجز؛ مما أسفر عن سقوط قتلى وتدمير دبابة. كما تجددت الاشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في محيط منطقة وادي الضيف في ريف إدلب بالتزامن مع قصف عنيف من قبل قوات النظام للمنطقة.

توغل جوي
من ناحية أخرى قال شهود إن طائرة سورية توغلت نحو عشرين كيلومترا في أجواء لبنان، وأطلقت صاروخين على مشارف بلدة عرسال الحدودية اليوم الأربعاء، إلا أنه لم يسقط ضحايا.

وكانت قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد أطلقت من قبلُ قذائف هاون، وكانت أحيانا تدخل أراضي لبنانية أثناء تعقب مجموعات من مقاتلي المعارضة، وهددت بشن غارات جوية في لبنان الشهر الماضي.

ووصف الرئيس اللبناني ميشال سليمان قصفت طائرة سورية أراضي لبنانية في منتصف مارس/آذار بأنه انتهاك غير مقبول للسيادة اللبنانية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات