من الشكاوى التي يواجهها باسم يوسف استهداف المسلمين والتحريض بشكل غير مباشر على "حرب أهلية" (الفرنسية)

أكدت الرئاسة المصرية اليوم الأربعاء التزامها بحرية التعبير، وأنها لا تقف وراء الإجراءات القضائية ضد مقدم البرنامج التلفزيوني الساخر باسم يوسف الذي أثارت قضيته انتقادات أميركية ودعوات محلية للمظاهرات يوم السبت المقبل.

ونفى بيان للرئاسة أن تكون الملاحقات القضائية الجارية ضد يوسف -الذي يوجه انتقادات لاذعة في برنامجه "البرنامج" إلى الإسلاميين والرئيس محمد مرسي- أطلقت بطلب من الرئيس.

وأكد البيان أن "الرئاسة لم تتقدم بأي شكوى ضد باسم يوسف"، مؤكدا أن الملاحقات أطلقت بطلب من "مواطنين".

وشددت الرئاسة على أن "مصر بعد الثورة أصبحت دولة قانون"، مشيرة إلى أن استدعاء النيابة العامة لأي مواطن مهما كانت صفته أو شهرته أمر يعود إلى النائب العام الذي يتحرك "بشكل مستقل عن الرئاسة".

ويأتي هذا البيان عقب تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بشأن استدعاء النيابة العامة للإعلامي المصري باسم يوسف للنظر في البلاغ المقدم ضده من قبل مواطنين.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال أمس الثلاثاء إن لدى الرئيس باراك أوباما والإدارة الأميركية "قلقا فعليا حيال المسار الذي تسلكه مصر".

وأضاف أن "الاعتقالات الأخيرة وأعمال العنف في الشوارع وواقع أن المعارضة ليست مشمولة بالعملية السياسية، كل هذا يشكل مبعث قلق".

في المقابل اتهم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين الولايات المتحدة بالتدخل "السافر" في شؤون مصر، بعد أن قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند إن القاهرة تخنق حرية التعبير.

وأدان الحزب هذه التصريحات، وقال في بيان إن الحكومة ملتزمة بحرية التعبير وإن تصريحات المتحدثة الأميركية هي من قبيل "التدخل السافر في الشأن الداخلي المصري".

يشار إلى أن من بين الشكاوى المقدمة ضد يوسف تكثيف استهدافه للإسلاميين والتحريض بشكل غير مباشر على "حرب أهلية" في برنامجه المستوحى من برنامج الإعلامي الساخر الأميركي جون ستيوارت "ذا ديلي شو".

جانب من مظاهرات حركة 6 أبريل المطالبة بإقالة النائب العام (الجزيرة-أرشيف)

دعوة للتظاهر
بدورها أعلنت حركة شباب 6 أبريل وحركات معارضة عزمها التظاهر بالميادين الرئيسية بالقاهرة والمحافظات بعد ظهر السبت المقبل، احتجاجاً على ما أسموه "قتل المعارضين خلال مظاهرات ووقفات احتجاجية على النظام، وعلى محاولات تكبيل الحريات، وسوء الأوضاع الإنسانية والمعيشية في البلاد".

وقالت مصادر إن الحركة ستُطلق خلال المظاهرات دعوة للإضراب العام، مشيرة إلى أن الأوضاع في مصر سياسياً واقتصادياً باتت في ترد مستمر.

وفي السياق، ذكرت وسائل إعلام رسمية أمس الثلاثاء أن الحكومة المصرية هددت بإلغاء ترخيص قناة سي بي سي التي تبث "البرنامج" الذي يقدمه باسم يوسف.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة وجهت إنذارا إلى قناة سي بي سي بإلغاء ترخيصها لأن برنامج يوسف أخل بضوابط العمل داخل المنطقة الإعلامية الحرة التي تعمل بها القناة وقنوات أخرى عديدة.

في المقابل، نقلت الوكالة عن إدارة القناة أنها حريصة على الالتزام بالقانون ومواثيق الشرف الإعلامي وشروط التراخيص في كل ما تبثه.

المصدر : وكالات