دورية عسكرية أردنية على الحدود مع سوريا (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

وجهت محكمة أمن الدولة الأردنية الاثنين إلى سوريين تهمتي حيازة مواد مفرقعة وسلاح أوتوماتيكي (كلاشينكوف) بقصد استعمالها "على وجه غير مشروع، والشروع بتصدير الأسلحة النارية بدون ترخيص إلى سوريا، والخروج من أراضي المملكة بطريقة غير مشروعة".

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (بترا) في خبر لها الاثنين إن المحكمة بدأت محاكمة كل من شريف الصفوري، وياسر الزعبي، وساهر الفالح، وصلاح الكناوي -وجميعهم من حملة الجنسية السورية- بهذه التهم.

وحسب لائحة الاتهام، فإن المتهمين قاموا خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي بجمع مجموعة من الأسلحة الأتوماتيكية، والقنابل اليدوية، والصواعق، وغيرها من المعدات العسكرية، لتهريبها من الأردن إلى سوريا.

وبينت أنه أثناء اجتياز المتهمين الأربعة للحدود الأردنية باتجاه الحدود السورية ألقي القبض عليهم من قبل القوات الأردنية وبحوزتهم 13 قنبلة يدوية و12 صاعقا من القنابل، إضافة إلى سلاحين أوتوماتيكيين، وأربعة مخازن وذخيرة حية، ومعدات عسكرية أخرى.

وهذه ثاني محاكمة لسوريين أمام محكمة أمن الدولة الأردنية بتهم تهريب السلاح إلى سوريا، حيث لم تصدر أي أحكام بهذه التهم حتى الآن.

وكانت مصادر مطلعة قالت للجزيرة نت الأحد إن قوات الجيش الأردني اعتقلت ثلاثة سوريين مسلحين، أثناء محاولتهم التسلل من سوريا للأردن.

وتتهم الحكومة السورية السلطات الأردنية بتسهيل عبور أسلحة ومسلحين من الأردن لسوريا.
لكن الأردن نفى مرارا هذه التهم وقال إنه يعمل على ضبط حدوده في الاتجاهين، وطالب الحكومة السورية بالعمل على ضبط حدودها.

المصدر : الجزيرة