صاروخ سابق ينطلق من قطاع غزة نحو إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إسرائيل أن صاروخا أُطلق من قطاع غزة سقط الليلة الماضية في أرض زراعية خالية بالنقب الغربي "دون وقوع إصابات أو أضرار" بينما اعتقل الجيش أحد الفلسطينيين ببيت لحم وأغلق منطقة الأغوار الشمالية وأجبر نحو مائة أسرة فلسطينية على الرحيل منها.

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن الصاروخ لم يتسبب في أي أضرار أو إصابات نظرا لسقوطه بمنطقة خالية بالنقب الغربي جنوب إسرائيل.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن إطلاق هذا الصاروخ.

وكانت إسرائيل قد شنت فجر أمس غارتين جويتين على جنوب القطاع، بعد ساعات من سقوط صاروخ بجنوب صحراء النقب أطلق من القطاع أيضا.  

يُذكر أن إطلاق الصواريخ على إسرائيل من القطاع استمر بشكل متقطع خلال الأسابيع القليلة الماضية رغم وقف النار الذي تم التوصل إليه عقب حرب شنتها تل أبيب على القطاع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد هدد عقب الغارتين على قطاع غزة أمس بأن إطلاق الصواريخ والقذائف الأخرى سيُواجه برد فعل قوي جدا.

من جهة أخرى اعتقل جيش الاحتلال صباح اليوم الاثنين الأسير الفلسطيني المحرر حمدان زواهرة (21 عاما) بعد مداهمة منزله بمخيم الدهيشة ببيت لحم. وقام بإغلاق منطقة الأغوار الشمالية وترحيل حوالي مائة أسرة فلسطينية منها، في الوقت الذي شهدت فيه عدة مدن بالضفة الغربية اعتداءات متنوعة على الفلسطينيين.

وقال مصدر محلي فلسطيني إن الجيش الإسرائيلي أبلغ تلك العائلات بإخلاء مساكنها بشكل مؤقت ابتداء من اليوم الاثنين لإجراء تدريبات عسكرية بالمنطقة، مشيرا إلى أن هذا الترحيل الإجباري سيدفع تلك العائلات إلى الخلاء.

وأضاف المصدر بأن التدريبات العسكرية ستبدأ من السابعة مساء اليوم وحتى السادسة مساء غد، الأمر الذي سيمنع 120 طالبا من الوصول إلى مدارسهم، والعديد من الرعاة من الذهاب لأراضيهم، وتعطيل الحياة في الحي بشكل عام.

وفي مدينة الخليل، اعتدى المستوطنون على الشقيقين معاوية وأحمد محمد أبو هيكل (11 و12 عاما) فيما اقتحم جيش الاحتلال أحياء البلدة القديمة، وداهم محيط مخيم الفوار بالمدينة وتمركز فيه.

وفي جنين، قال مصدر أمني فلسطيني إن جيش إسرائيل داهم منزلي الأسيرين عبد الباسط الحاج وربيع عبد الهادي الحاج، وعبث بمحتويات المنزلين، وأخرج ساكنيهما إلى العراء وقام باستجوابهما، وصادر جهاز الحاسوب الخاص بالأول.

وأضافت المصادر أن جيش الاحتلال اقتحم قرية أم التوت وعرابة، وقام بتصوير العديد من المنازل.    

المصدر : وكالات