سيف الإسلام القذافي معتقل بالزنتان منذ القبض عليه أواخر عام 2011 (الأوروبية-أرشيف)

أعلن وزير العدل الليبي صلاح المرغني الاثنين أن سيف الإسلام القذافي سيمثل يوم الخميس المقبل أمام محكمة جنايات مدينة الزنتان -محل اعتقاله- في قضية المخالفة القانونية التي ارتكبتها المحامية الأسترالية مليندا تايلور، عند زيارتها له، ومحاولتها تبادل وثائق معه.

وأضاف المرغني أن جلسة المحاكمة ليست لها علاقة بالقضايا الرئيسية، المتعلقة بجرائم الحرب التي ارتكبت بحق الشعب الليبي.

وأوضح وزير العدل أن الواقعة حصلت في مدينة الزنتان (180 كلم جنوب العاصمة طرابلس)، لذلك ستعقد جلسة المحاكمة في المدينة.

وكان سيف الإسلام مثل أمام نفس المحكمة في أول جلسات المحاكمة خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي، بتهمة "المساس بأمن الدولة، ومحاولته التنسيق مع وفد من المحكمة الجنائية الدولية للهروب".

يشار إلى أن وفد المحكمة الجنائية الدولية الذي قام بزيارة سيف الإسلام في شهر يونيو/حزيران من العام الماضي، أوقف خلال تلك الفترة في مدينة الزنتان على إثر اكتشاف أن محاميته الأسترالية مليندا تايلور -التي عينتها المحكمة الجنائية- قامت بتسليمه وثائق اعتبرت تمس الأمن القومي الليبي.

ووجهت السلطات الليبية للمحامية الأسترالية، ولرئيسة قسم دعم المحامين في المحكمة الجنائية الدولية اللبنانية هيلين عساف تهمة محاولة تسليم سيف الإسلام قلما، هوعبارة عن كاميرا، ورسالة مشفرة من مساعده محمد إسماعيل، غير أنه تم الإفراج عنهما بعد شهر من اعتقالهما.

جدير بالذكر أن سيف الإسلام اعتقل في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، خلال محاولته الفرار عن طريق الصحراء إلى دولة النيجر المجاورة.

المصدر : يو بي آي