بان يجدد دعوته للتحقيق بكيمياوي سوريا
آخر تحديث: 2013/4/29 الساعة 23:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/29 الساعة 23:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/19 هـ

بان يجدد دعوته للتحقيق بكيمياوي سوريا

بان كي مون مع رئيس لجنة التحقيق آكي سيلستروم في نيويورك (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين مجددا السلطات السورية إلى السماح "بدون تأخير أو شروط" لفريق الأمم المتحدة بالتحقيق في الاتهامات بشأن استخدام الأسلحة الكيمياوية في المعارك الدائرة في البلاد، وقال إنه ينظر "بجدية" إلى تقرير الاستخبارات الأميركية الأخير بهذا الشأن.

والتقى بان الاثنين في مقر المنظمة الدولية بنيويورك رئيس لجنة التحقيق العالم السويدي آكي سيلستروم الذي كلفته الأمم المتحدة نهاية مارس/آذار الماضي بقيادة فريق خبراء للتحقق من استخدام أسلحة كيمياوية في سوريا.

وقال للصحفيين إن طلائع لجنة التحقيق الأممية مستعدة للانتشار في سوريا خلال 24 إلى 48 ساعة القادمة، مشيرا إلى أنها تنتظر الضوء الأخضر من دمشق. 

وكان مارتن نيسيركي المتحدث باسم الأمين العام الأممي قال قبل أيام إن "بعثة التحقيق جاهزة للانتشار في غضون 24 إلى 48 ساعة"، فور الحصول على الضوء الأخضر من دمشق. 

وأكد بان أن الفريق يقوم بجمع وتحليل المعلومات وقد تتضمن أنشطته زيارة لبعض العواصم، مشيرا إلى أن التحقيق على الأرض أساسي لتتمكن الأمم المتحدة من "إثبات الحقائق وإزالة أية شكوك".

ورأى أن إجراء "تحقيق شامل وذي مصداقية يتطلب الوصول الكامل إلى المواقع التي يدّعى استخدام الأسلحة الكيمياوية فيها".

واعتبر بان أنها لحظة حاسمة في جهود الأمم المتحدة لنشر الفريق على الأرض من أجل القيام بعمله المهم، وقال "إنني أنظر بجدية إلى تقرير الاستخبارات الأخير من الولايات المتحدة بشأن استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا".

وكشف البيت الأبيض الأسبوع الماضي عن معلومات استخباراتية أميركية تشير إلى أن سوريا استخدمت على الأرجح أسلحة كيمياوية، وهي خطوة قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنها يمكن أن تؤدي إلى عواقب لم يحددها، لكن تم تفسيرها على نطاق واسع بأنها ستشمل عملا عسكريا أميركيا محتملا.

اتهامات
وكانت فرنسا وبريطانيا قد طلبتا من الأمم المتحدة التحقق من الاتهامات التي وجهتها المعارضة السورية إلى نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام سلاح كيمياوي في حمص، وقرب كل من حلب والعاصمة دمشق، بينما اتهمت دمشق يوم 19 مارس/آذار الماضي مقاتلي المعارضة باستخدام السلاح الكيمياوي قرب حلب.

أما وزير الخارجية الأميركي جون كيري فقال في وقت سابق إن النظام السوري شن مرتين على الأقل هجوما كيمياويا.

ومن جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين إن فرنسا "لا تملك تأكيدات" حول استخدام أسلحة كيمياوية في سوريا، وإن لدى الأميركيين والبريطانيين "مؤشرات" فقط حول ذلك، مشيرا إلى أن باريس تسعى للتحقيق في الأمر.

وأضاف الوزير الفرنسي "لا توجد أدلة حتى الآن، وطلبنا من الأمين العام للأمم المتحدة أن يأمر بإجراء تحقيق في كل أرجاء سوريا لنرى ما هي عليه الحال، إلا أن الأمر الذي يحمل دلالات هو أن سوريا رفضت السماح لمحققين بدخول أراضيها".

وفي دمشق، وصف وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في وقت سابق اتهام واشنطن ولندن للنظام السوري باستخدام الأسلحة الكيمياوية، بأنه "كذب وقح". وشدد على أن بلاده لن تستخدم السلاح الكيمياوي "ليس فقط لأنها تحترم القانون الدولي وقواعد الحرب"، بل لدواع إنسانية وأخلاقية.

المصدر : وكالات

التعليقات