الشرطة نفت إساءة معاملة أي من المتهمين أو ضربهم (أسوشيتد برس)

حكمت محكمة جنايات دبي على ثلاثة بريطانيين بالسجن أربع سنوات بتهمة حيازة مخدرات اليوم الاثنين بعد يوم من إبداء رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قلقه من مزاعم عن تعرضهم للتعذيب.

وحكم القاضي علي عطية سعد من محكمة جنايات دبي على البريطانيين بالسجن أربع سنوات لكل منهم.

وألقي القبض على غرانت كاميرون وكارل وليامز وسونيت جير في يوليو/تموز 2012 خلال عطلة في الإمارات.

وقالت الشرطة إنها عثرت على  أكثر من كيلوغرام من أحد أشكال القنب الصناعي في سيارتهم المستأجرة.

ودفع الثلاثة ببراءتهم من اتهامات حيازة المخدرات، وقالوا إن الشرطة ضربتهم وهددتهم بالبنادق، وهو ما تنفيه الشرطة.

قلق بريطاني
وفي خطاب لمؤسسة ربريف الخيرية للشؤون القانونية -ومقرها لندن- والتي تدافع عن حقوق السجناء، قال كاميرون إن بريطانيا أثارت مرارا مخاوف متعلقة بمزاعم التعذيب لدى الإمارات وأضاف أن عدم إجراء السلطات فحوصا طبية كاملة للثلاثة مثير للقلق.

وكتب كاميرون يقول "ما زلنا نطالب بدليل على إجراء تحقيقات كاملة ومحايدة ومستقلة".

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية البريطانية "نحن صعدنا هذه القضية، ومصرون على تصعيدها على أعلى المستويات، ومن خلال الطرق الدبلوماسية، بما فيها الوزراء".

وأضاف المصدر "نحن طالبنا بإجراء تحقيق مستقل ومحايد بهذه القضية، وقد وصلتنا بعض التفاصيل المتعلقة بالتحقيق الذي أجرته السلطات بالإمارات، وهناك بعض الأمور التي تثير قلقنا وسنناقشها مع رئيس دولة الإمارات".

وفي جلسة عقدت في مارس/آذار نفى الضابط عثمان علي عبد الله الذي كان ضمن من شاركوا بالاعتقال إساءة معاملة أي من المتهمين أو ضربهم وقال إنهم تلقوا معاملة جيدة.

وليس هناك أي تهاون في القضايا المتعلقة بالمخدرات بالإمارات. كما أن هناك عقوبات مشددة على الاتجار بالمخدرات أو حيازتها.

ويأتي الحكم قبل يوم من زيارة مرتقبة لرئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان إلى بريطانيا.

المصدر : وكالات