عناصر من الجيش الحر يحاصرون مطار كويرس بحلب قبل اقتحامه (الجزيرة)

أعلن الجيش السوري الحر أنه سيطر على كتيبتي الدفاع الجوي والرادار وسرية الإشارة في بلدة النعيمة بريف درعا، وقال ناشطون إن الثوار اقتحموا مطار أبو الظهور قرب إدلب وسيطروا على جزء منه، يأتي هذا وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط نحو أربعين قتيلا اليوم الأحد.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الجيش الحر يُحكم حصاره أيضا على كتيبة الخضر، كما بدأ في حصار اللواء الرابع والثلاثين مدرع التابع للفرقة التاسعة وقسم الأمن العسكري في المنطقة، وذلك في إطار ما سماها الجيش السوري الحر معركة "بركان حوران".

في هذه الأثناء وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ليوم الأحد سقوط أربعين قتيلا في محافظات سورية مختلفة، معظمهم في حلب، بينهم ستة أطفال  وأربع سيدات و 18 قتيلا  من الثوار المسلحين.

وقالت الشبكة إن القتلى موزعين على حلب التي قتل فيها 13 شخصا، وإدلب ودرعا حيث قتل سبعة أشخاص في كل منهما، بالإضافة إلى خمسة قتلى في دمشق وريفها وثلاثة في الرقة واثنان في حمص ومثل ذبك في حماة.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة قرية كدين بريف اللاذقية. كما شهدت مدينة حمص قصفا عنيفا من قبل طائرات النظام استهدف مزارع حي الوعر.

وقصف الطيران الحربي بلدة أبو الظهور بإدلب وسط اشتباكات عنيفة داخل مطار أبو الظهور العسكري بين الجيش الحر وقوات النظام، كما تعرضت بلدة جوزيف بجبل الزاوية لقصف مدفعي.

وفي ريف درعا قصف الطيران الحربي بلدة النعيمة، وشهد محيط مفرزة الأمن العسكري في بلدة المسمية وفي محيط اللواء 34 اشتباكات عنيفة، وسط قصف بالمدفعية الثقيلة على محيط مناطق الاشتباك.

في هذه الأثناء، قصفت مقاتلات حربية سورية مواقع داخل مطار كويرس قرب حلب، عقب سيطرة الثوار على أجزاء منه.

وكان الجيش الحر أعلن أنه سيطر صباح أمس على مقر كتيبة الدفاع الجوي المكلفة بحماية المطار، ثم واصل اقتحامه المطار الذي شهد اشتباكات عنيفة.

قوات النظام كثفت قصفها على عدة
مناطق بسوريا (الفرنسية-أرشيف)

قصف واشتباكات
من ناحية أخرى، أفادت شبكة شام -في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه- بوقوع قصف بالمدفعية وقذائف الهاون على حي برزة في العاصمة دمشق، وسط اشتباكات عنيفة في محيط الحي، كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة في منطقة مساكن الحي.

وفي ريف دمشق، قصف الطيران الحربي مدن داريا ومعضمية الشام وبلدة العبادة، كما تعرضت مدن وبلدات دروشا وزملكا ويبرود والغوطة الشرقية لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة، في حين شهد طريق الأوتوستراد الدولي قرب جسر النبك اشتباكات عنيفة.

وفي حمص قصفت قوات النظام بالمدفعية وقذائف الهاون أحياء حمص المحاصرة وبساتين حي الوعر، وتعرضت بلدة الدار الكبير بريف حمص لقصف بقذائف الهاون.

وفي حلب تعرضت أحياء بعيدين ومساكن هنانو لقصف بالمدفعية، في حين دارت اشتباكات عنيفة في مطاري كويرس العسكري ومنغ العسكري بين الجيش الحر وقوات النظام.

وفي ريف اللاذقية، تعرضت قرى عين القنطرة وشلف وعكو لقصف عنيف براجمات الصواريخ، كما قصف الطيران المروحي مصيف سلمى.

المصدر : الجزيرة