جنود يمنيون يتجمعون عند نقطة تفتيش في محافظة البيضاء تعرضت لهجوم من عناصر القاعدة الشهر الماضي (الفرنسية)

ذكرت تقارير إخبارية يمنية أن مدير الاستخبارات العسكرية في محافظة حضرموت شرق اليمن اغتيل برصاص مجهولين.

غير أن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن مسؤول أمني القول إن اثنين يشتبه في أنهما من المتشددين الإسلاميين قتلا بالرصاص العميد أحمد عبد الرزاق أمس السبت في منطقة فوه بمدينة المكلا، في أحدث هجوم ضمن عمليات الاغتيال التي تستهدف مسؤولين في جنوب وشرق البلاد.

وأوضح مصدر بإدارة أمن حضرموت أن مسلحيْن على متن دراجة نارية أطلقا وابلاً من الرصاص على العميد عبد الرزاق أثناء عودته من عمله أدت إلى إصابته بعدة طلقات في أنحاء متفرقة من جسده وأُسعف إلى مستشفى قريب لكنه لقي حتفه متأثرا بإصابته.

وخلال العامين الماضيين اغتال المسلحون نحو ستين من مسؤولي الجيش والأمن في جنوب وشرق اليمن مع تصاعد حدة التوتر في البلاد.

واستغل متشددون متحالفون مع تنظيم القاعدة الاضطرابات السياسية في اليمن والانقسامات في الجيش في الفترة الماضية للسيطرة على بعض المدن في الجنوب.

وأدت هذه الاحتجاجات إلى الإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح وتولي حكومة مؤقتة تمكنت بمساعدة مليشيات قبلية من طرد المتشددين خارج المدن التي سيطروا عليها، لكن القتال بين المتشددين والقوات الموالية للحكومة مستمر في أنحاء المناطق الريفية في جنوب اليمن.

ويمثل تعزيز الاستقرار والأمن في اليمن أولوية للولايات المتحدة ودول الخليج، بسبب موقع البلاد المجاور للسعودية وإطلاله على ممرات ملاحية رئيسية.

وكان مسلحون يُشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة قتلوا أمس السبت خمسة جنود يمنيين في هجوم على إحدى نقاط التفتيش جنوب شرق العاصمة صنعاء.

واستهدف الهجوم نقطة للجيش في منطقة رداع بمحافظة البيضاء، حيث أعلنت وزارة الداخلية الجمعة أنها شدَّدت إجراءاتها الأمنية بعد معلومات استخبارية عن هجمات محتملة قد يشنها مسلحون من القاعدة.

المصدر : وكالات