لقاء سابق بين الرئيس الجزائري والمبعوث الأممي للصحراء كريستوفر روس (الفرنسية-أرشيف)
أعربت الجزائر عن ارتياحها لمصادقة مجلس الأمن الدولي على قرار حول الصحراء الغربية دعا إلى حل سياسي عادل ودائم يفضي إلى تقرير مصير الإقليم الصحراوي الذي يتنازع عليه المغرب وجبهة بوليساريو منذ العام 1975.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني الجمعة إن الجزائر تلقت بارتياح صدور القرار رقم 2099 من مجلس الأمن، وتبدي ارتياحها لالتزام المغرب وجبهة البوليساريو بمواصلة العمل تحت إشراف الأمم المتحدة من أجل التوصل عبر مفاوضات مباشرة إلى حل يفضي إلى تقرير المصير.

ونوه بلاني بـ"ثبات التزام الأمم المتحدة والمجموعة الدولية لصالح تسوية عادلة ومستديمة قائمة على حل سياسي يقبله الطرفان وكفيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير طبقا لمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة ولوائح الجمعية العامة ومجلس الأمن".

وأشار إلى أن الجزائر تسجل حرص المجموعة الدولية على مسألة حماية حقوق الإنسان ومراقبتها الفعلية في الصحراء الغربية، كما أنها تبرز ضرورة دخول الآليات الأممية المخولة والمنظمات والملاحظين الأجانب لحقوق الإنسان بصفة منتظمة ومن دون عراقيل.

وأكد بلاني أن الجزائر بصفتها بلدا مجاورا ومراقبا لمسار التسوية "ستواصل تقديم مساهمتها في مسار تصفية الاستعمار هذا الذي هو من مسؤولية الأمم المتحدة وحدها".

وكان المغرب قد حيا القرار الذي صادق مجلس الأمن الدولي عليه الخميس، وقال إن القرار "لا ينطوي على أي مقتضيات تشير من قريب أو من بعيد لأي مراقبة دولية لحقوق الإنسان في الصحراء".

ويشير الموقف المغربي إلى النسخة الأولى من مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأميركية، وكانت تقضي بتوسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية (مينورسو) لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

ووفقا للقرار الجديد مدد مجلس الأمن مهمة بعثة مينورسو حتى 30 أبريل/نيسان 2014.

المصدر : وكالات