كاميرون: أدلة الكيميائي بسوريا خطيرة
آخر تحديث: 2013/4/26 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/26 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/16 هـ

كاميرون: أدلة الكيميائي بسوريا خطيرة

كاميرون يشدد على دعم المعارضة السورية بدلا من التدخل العسكري (رويترز)

اعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن الأدلة على استخدام السلاح الكيميائي بسوريا "خطيرة جدا"، ويتزامن ذلك مع ترجيحات أميركية وفرنسية وإسرائيلية باستخدامه، وهو الأمر الذي دفع الأمم المتحدة لتجديد الدعوة لسوريا بالسماح لفريق التفيش بدخول البلاد والتحقق من ذلك.

وقال كاميرون اليوم الجمعة إن ازدياد الأدلة على استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل النظام السوري "خطيرة جدا"، ولكنه استبعد إرسال قوات بريطانية، وشدد على ضرورة تقديم المزيد من الدعم للمعارضة بهدف الضغط على الرئيس بشار الأسد.

وقال رئيس الوزراء البريطاني لـ"بي بي سي" إنها أدلة محدودة، لكن كان لدينا نحن أيضا أدلة متزايدة عن استخدام أسلحة كيميائية على الأرجح من قبل نظام بشار الأسد. إنه أمر بالغ الخطورة، إنها جريمة حرب".

ومع اعتراضه على إرسال قوات بريطانية، رأى كاميرون أن ما يجب القيام به هو تدريب المعارضة والعمل مع أعضائها وإمدادهم بالنصح والمساعدات لممارسة ضغوط على النظام، حسب تعبيره.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية أعلنت أن "لديها معلومات محدودة لكن مقنعة من مصادر عدة باستخدام أسلحة كيميائية في سوريا ومن بينها غاز السارين".

ولكن الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أليستر بورت أكد أمس الخميس في الأردن أن بلاده تؤيد أي حل سياسي للأزمة في سوريا.

بان كي مون جدد دعوته لسوريا للسماح لفريق التفتيش بدخول البلاد "بشكل عاجل" (الفرنسية)

ترجيحات
وتتزامن هذه التصريحات مع ترجيحات أميركية باستخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية، ولكنها تشدد على أن أجهزتها الاستخبارية ليست متأكدة تماما من أن دمشق تجاوزت "الخط الأحمر" الذي تحدث عنه الرئيس باراك أوباما في وقت سابق، رغم أن فرنسا وبريطانيا وإسرائيل خلصت قبلها إلى ما قالت إنها أدلة على استخدام أسلحة كيميائية في الصراع السوري.

وأشار مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس إلى أن بلاده ليست على وشك التدخل عسكريا في سوريا، رغم ما صرح به مسؤولون من استخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع -رفض الكشف عن هويته- لصحفيين في أبو ظبي إن "عملنا هو تقديم خيارات إلى الرئيس بناء على طلبه"، موضحا أن "تحليل أجهزة الاستخبارات لا يؤدي تلقائيا إلى قرارات سياسية".

وكان البيت الأبيض قد أعلن أمس الخميس في رسالة وجهها إلى الكونغرس وجود أدلة على أستخدام نظام الأسد لأسلحة كيميائية.

من جانبه أكد وزير الخارجية جون كيري أن النظام السوري استخدم الأسلحة الكيميائية مرتين على الأقل في هجماته.

ووسط هذه الترجيحات، جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوته لسوريا "بشكل عاجل" بالسماح للفريق الأممي من أجل الدخول إلى الأراضي السورية لتقصي الحقائق بشأن تبادل الاتهامات بين النظام والمعارضة باستخدام السلاح الكيميائي.

فقد قال مارتن نيسيركي -المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة- مساء الخميس إن "بعثة التحقيق جاهزة للانتشار في غضون 24 إلى 48 ساعة"، فور الحصول على الضوء الأخضر من دمشق.

وأضاف نيسيركي -في بيان- أن الأمين العام "أخذ على محمل الجد التقييم" الذي أجراه البيت الأبيض حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وأرسله إلى الكونغرس، مؤكدا في الوقت نفسه أن "الأمم المتحدة لا يمكنها التعليق على عمليات تقييم تستند إلى معلومات مصدرها أجهزة استخبارات وطنية".

المصدر : وكالات

التعليقات