آلاف العراقيين يتظاهرون في الرمادي ضد سياسات المالكي (الجزيرة)

احتشد عشرات الآلاف من العراقيين في ساحات الاعتصام بالعديد من المدن في جمعة "حرق المطالب"، وطالبوا بمحاكمة رئيس الوزراء نوري المالكي، في وقت قتل فيه أربعة أشخاص على الأقل في انفجار عبوة ناسفة أمام مسجد الكبيسي جنوب شرق بغداد. وفي هذه الأثناء دخلت قوات الجيش ناحية سليمان بيك في محافظة صلاح الدين شمال بغداد، بعدما انسحب منها مسلحون سيطروا على المنطقة أمس.

ولبى عشرات الآلاف دعوات لهيئات دينية وتجمعات عشائرية وشبابية لأداء صلاة جمعة موحدة في ساحات الاعتصام تحت شعار "حرق المطالب" في مدن الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار (غرب) وسامراء بصلاح الدين (شمال) وجلولاء (شرق).

وطالب خطيب الجمعة في الرمادي بمحاكمة المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة التي اقتحمت ساحة اعتصام الحويجة. كما جدد المحتجون مهلة 48 ساعة لخروج قوات الأمن من المدن بعدما لاحظوا خروجهم من ساحات الاعتصام.

واستنكر خطيب الجمعة ما سماها مجزرة الحويجة وطالب بتقديم المسؤولين عنها إلى القضاء ابتداء من المالكي وانتهاء بالضباط الميدانيين والجنود الذين اقتحموا ساحة اعتصام الحويجة.

ودعى خطيب الجمعة العشائر في المحافظات السبت إلى تشكيل حشد عسكري للدفاع عن مناطقهم في مواجهة ما سماها المليشيات الحكومية.

كما دعا خطباء الاعتصام إلى توحيد مسلحي العشائر في جيش عشائري ينتزع حقوقهم بحسب تعبيرهم، كما طلبوا من العشائر الجنوبية سحب أبنائهم من الجيش، وقالوا "نحن لا نريد الصدام بهم"، مؤكدين أن معركتهم مع رئيس الوزراء وليست مع الجيش.

وأفاد مراسل الجزيرة من الرمادي وليد إبراهيم بأن المهلة التي تحدث عنها المشاركون في الحشد كانت موجهة إلى رجال الأمن والشرطة والجيش. وأوضح أن المطلوب هو خروجهم من مدن المحافظة لأن الثقة بهم فقدت بعد أحداث الحويجة.

خطيب جمعة الرمادي دعا لمحاكمة المسؤولين عن مجزرة الحويجة وعلى رأسهم المالكي (الجزيرة)

نحو التصعيد
وذكر المراسل أن ما ورد في خطبة الجمعة بساحة الاعتصام في الرمادي يشير إلى مزيد من التصعيد، إذ دعا الخطيب العشائر إلى التسلح والمبايعة بالدم والأرواح لما يمكن أن يحدث في الأيام القادمة، مستندا إلى إصرار الحكومة على التصعيد بدليل تعمدها الصدامات العسكرية كالذي وقع في الحويجة.

وفي هذه الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من عشرين في انفجار عبوة ناسفة أمام مسجد الكبيسي جنوب شرق العاصمة العراقية.

وكانت الاشتباكات قد تواصلت ليلة أمس بعدما شن مسلحون هجوما في الموصل (390 كلم شمالي بغداد) مساء الأربعاء وسيطروا على أجزاء بغرب المدينة، كما استخدموا مكبرات الصوت في المساجد لحشد السكان لينضموا إلى المعركة.

وقالت مصادر عسكرية إن الشرطة والجيش استعادا السيطرة على المنطقة بعدما طوقا مقرا للشرطة استولى عليه المسلحون الذين احتجزوا 17 رهينة، حسب المصادر الحكومية. وقال رئيس الشرطة الاتحادية إن 31 مسلحا لقوا حتفهم في القتال.

وذكر مصدر في مشرحة محلية أنها استقبلت جثث تسعة مسلحين و15 شرطيا، ولكن هناك جثثا أخرى لم يتم انتشالها حتى الآن. ولم يصدر عن المسلحين أو العشائر التي تدير المعارك ضد الجيش أي إحصائيات.

وقال مراسل الجزيرة أيوب رضا إن المسلحين سيطروا خلال المعارك على مقر سرية للجيش في جنوب الموصل بالإضافة إلى نقاط تفتيش، كما سيطروا على مقر لواء في حمام العليل قرب الموصل.

ونقل المراسل عن مصادر قولها إن 30 جنديا استسلموا لمسلحي العشائر.

في هذه الأثناء، قتل عدد من الشرطة والمدنيين خلال اشتباكات بمدينة سامراء شمال بغداد بين مسلحي العشائر والقوات الأمنية. وفي الفلوجة غرب بغداد دارت اشتباكات في عدد من المناطق مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية ببعض المحال التجارية.

video

سليمان بيك
في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة أن قوات الجيش دخلت إلى ناحية سليمان بيك بعدما انسحب منها مسلحون من أبناء العشائر كانوا قد سيطروا على المنطقة أمس.

وقال مراسل الجزيرة أيوب رضا إن المسلحين أكدوا الانسحاب من المدينة بعدما وردتهم معلومات عن استعداد القوات الحكومية لاستخدام الطائرات والمدفعية لقصفها، مؤكدين أن انسحابهم كان من أجل "حقن الدماء" بين المدنيين.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن قائممقام قضاء الطوز الذي تتبع له ناحية سليمان بيك (شمال بغداد) قوله إن انسحاب المسلحين جاء إثر وساطة بين الجانبين.

دعوة واستقالات
وترافقت التطورات الميدانية مع دعوة وجهها رئيس الوزراء إلى وجهاء المحافظات الغربية للحوار، محذرا من أن جميع فئات الشعب ستخسر إذا اشتعلت ما سماها "فتنة طائفية".

وقال المالكي في كلمة له بعد ظهر الخميس إن ما حصل في الحويجة وما حصل في ناحية سليمان بيك "كلها تدعونا للتوقف وتحمل المسؤولية، وأقول بكل صراحة: لو اشتعلت الفتنة فلن يكون هناك رابح أو خاسر".

وأضاف "ليس لدينا عدو في الشعب العراقي.. كلهم إخواننا.. الكل إخوة متساوون بحكم الهوية الوطنية.. ليس لدينا عدو.. عدونا فقط القاعدة والإرهاب وفلول حزب البعث".

ومن ناحية أخرى، قالت مصادر من داخل القائمة العراقية إن وزراء القائمة -إضافة إلى صالح المطلك نائب رئيس الوزراء- وضعوا استقالتهم تحت تصرف قيادة القائمة بانتظار تقديمها بشكل رسمي، احتجاجا على "مجزرة الحويجة".

المصدر : الجزيرة + وكالات