علي العريض أدلى بأقواله بصفة شاهد (الجزيرة-أرشيف)

أدلى رئيس الحكومة التونسية علي العريض بأقواله أمام قاضي التحقيق في قضية اغتيال القيادي المعارض والأمين العام لحركة الوطنيين الديمقراطيين شكري بلعيد.

وقال مصدر حكومي إن العريض أدلى بأقواله بصفة شاهد أمام قاض للتحقيق بالمحكمة الابتدائية في مقر الحكومة في القصبة بالعاصمة تونس.

وانتقل قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة إلى قصر الحكومة بالقصبة كما يخول ذلك القانون لسماع أقوال رئيس الحكومة المؤقتة.

وكان قاضي التحقيق قد راسل رئيس الحكومة في مناسبتين سابقتين لسماع أقواله، لكنه لم يمثل أمام القضاء.

واتهم العريض -الذي كان يشغل منصب وزير الداخلية-، نهاية فبراير/شباط ما سماها مجموعة إسلامية متشددة بالوقوف وراء اغتيال بلعيد.

وكان قاضي التحقيق في قضية اغتيال بلعيد استمع أيضا إلى الرئيس التونسي منصف المرزوقي كشاهد في القضية.

وكانت وزارة الداخلية قد نشرت في 13 أبريل/نيسان الجاري على موقعها الرسمي بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صور خمسة أشخاص يشتبه في تورطهم بقتل بلعيد من بينهم المتهم الرئيسي كمال القضقاضي، ودعت المواطنين إلى المساهمة في البحث عنهم والإبلاغ عن أية معلومات تفيد في إلقاء القبض عليهم.

واغتيل بلعيد (48 عاما) بالرصاص أمام منزله في العاصمة تونس يوم السادس من فبراير/شباط الماضي.

وأجج اغتيال بلعيد الأزمة السياسية التي تعيشها تونس منذ أشهر، ودفع برئيس الحكومة حمادي الجبالي (الأمين العام لحركة النهضة) إلى الاستقالة من رئاسة الحكومة.

المصدر : وكالات