قوات إسرائيلية تبحث عن حطام الطائرة التي أسقطت قبالة سواحل حيفا (الفرنسية)
نفى حزب الله اللبناني إرسال أي طائرة بلا طيار في اتجاه إسرائيل. وجاء ذلك ردا على اتهام إسرائيل للحزب بالوقوف خلف طائرة أسقطتها فوق مياهها الإقليمية في وقت سابق من يوم الخميس.

وبثت قناة "المنار" التلفزيونية مساء الخميس شريطا إخباريا عاجلا جاء فيه "حزب الله ينفي أن يكون قد أرسل أي طائرة بلا طيار باتجاه فلسطين المحتلة".

وكانت متحدثة باسم الجيش قد أكدت رصد الطائرة بينما كانت في الأجواء اللبنانية، وأشارت إلى أن الطائرة أسقِطت عندما دخلت المجال الجوي الإسرائيلي على بعد ثمانية كيلومترات قبالة ساحل مدينة حيفا، وعلى ارتفاع نحو ألفيْ متر.

وتحدث الجيش الإسرائيلي عن إطلاق عمليات بحث لاسترجاع حطام الطائرة، مشيرا إلى أنها المرة الثانية التي يتم فيها اعتراض طائرة غير معروفة في الأجواء الإسرائيلية في الأشهر السبعة الأخيرة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه "ينظر ببالغ الخطورة" إلى هذه المحاولة لاختراق حدود بلاده، وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن نتنياهو كان على متن مروحية متجهة إلى الشمال ليشارك في احتفال وقت رصد الطائرة، وقامت مروحيته بهبوط اضطراري "لحين اعتراض الطائرة دون طيار بطلب من الأجهزة الأمنية".

وفيما لم يتبنّ أي طرف العملية، اتهم داني دانون نائب وزير الدفاع الإسرائيلي حزب الله بإرسال هذه الطائرة، قائلا إن الحزب يعمل على جميع الجبهات، "سواء مع طائرات بلا طيار أو المساعدات الضخمة للقوات الموالية لبشار الأسد في سوريا"، في إشارة إلى مشاركة عناصر من الحزب في معارك منطقة القصير وسط سوريا إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري.

وقال دانون إن إيران "عن طريق حزب الله" تحاول اختبار قدرات إسرائيل، وتعهد بالرد "في الوقت الذي نراه مناسبا".

وفي السادس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أرسل حزب الله اللبناني طائرة بلا طيار حلقت فوق المتوسط، ثم دخلت المجال الجوي الإسرائيلي قرب قطاع غزة، قبل أن تسقطها طائرة قتالية إسرائيلية في صحراء النقب، حيث توجد المنشآت النووية الإسرائيلية. وأعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله المسؤولية عن إرسال تلك الطائرة.

المصدر : وكالات