هيغ (وسط) والرئيس الصومالي (يسار) أثناء رفع العلم البريطاني بمبنى السفارة بمقديشو (رويترز)

أعلنت الخارجية البريطانية أن وزيرها وليام هيغ افتتح اليوم الخميس في مقديشو أول سفارة بريطانية بالعاصمة الصومالية منذ اندلاع الحرب الأهلية عام 1991، لتصبح بريطانيا بذلك أول دولة أوروبية تقوم بهذه الخطوة.

وقال هيغ في بيان نشرته الوزارة بلندن "أنا سعيد جدا لأعلن اليوم بعد 22 سنة من سحب دبلوماسيينا في مقديشو، أن علم بريطانيا عاد ليرفرف في العاصمة الصومالية".

وأضاف "إعادة فتح السفارة البريطانية بمقديشو يمثل دليلا على التزام الحكومة البريطانية بتعاونها ودعمها للحكومة الصومالية ضمن جهودها لبناء مستقبل مشرق للبلاد بعد عقدين من الصراع".

وأكد وزير الخارجية أن بلاده ستواصل تعاونها الوثيق مع الحكومة الصومالية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك والتي من ضمنها مواجهة جذور النزاعات ومكافحة الإرهاب والقرصنة فضلا عن تقديم المساعدات الإنسانية.

وجاء هذا الإعلان في مستهل زيارة بدأها هيغ اليوم إلى الصومال حيث التقى الرئيس حسن الشيخ محمود وتباحثا بشأن مؤتمر أصدقاء الصومال المزمع عقده بلندن في السابع من الشهر المقبل.

وأشار هيغ  إلى أن مؤتمر أصدقاء الصومال الذي يعقد برئاسة بريطانية صومالية مشتركة يهدف لحشد الدعم الدولي حول أولويات رئيس الصومال في تحقيق الأمن وإعادة بناء النظامين القضائي والمالي للدولة.

ورحب باستعداد الحكومة الصومالية لمواجهة القضايا الداخلية الملحة، مشيرا إلى أن مؤتمر لندن سيكون فرصة كبيرة لدراسة الخطوات العملية الكفيلة بتحقيق ذلك.

المصدر : الفرنسية