الإبراهيمي يقترح حظرا للسلاح بسوريا
آخر تحديث: 2013/4/24 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/24 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/14 هـ

الإبراهيمي يقترح حظرا للسلاح بسوريا

الإبراهيمي أكد خلال النقاش الأممي الحاجة للوصول إلى حل سياسي يرتكز على أساس بيان جنيف (الفرنسية)
أفاد مسؤول أممي أن مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العريبة المشترك الأخضر الإبراهيمي اقترح على مجلس الأمن الدولي فرض حظر على الأسلحة الموجهة إلى كل الأطراف المتحاربة في سوريا، بينما قالت دمشق إنها ستتعامل مع الإبراهيمي على أنه مبعوث أممي فقط.  
 
وقال جيفري فيلتمان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية خلال نقاش في مجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط يوم الجمعة الماضي إن الإبراهيمي كرر دعوة الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون إلى وقف تدفق الأسلحة الموجهة إلى الطرفين في سوريا، ودعا مجلس الأمن إلى التفكير في فرض حظر على الأسلحة.
 
وأضاف أن الإبراهيمي "أكد الحاجة للوصول إلى حل سياسي يرتكز على أساس بيان جنيف" الذي حدد المبادىء من أجل انتقال سياسي في سوريا، وحذر مما سماها العسكرة والتطرف المتناميين في داخل سوريا.
 
يأتي ذلك في وقت قالت فيه الخارجية السورية إن دمشق ستتعاون مع الإبراهيمي كمبعوث للأمم المتحدة فقط وليس مبعوثا أمميا وعربيا مشتركا، وبررت ذلك بالقول إن "الجامعة العربية هي طرف في التآمر على سوريا". جاء ذلك في رسالتين بعثت بهما الوزارة إلى بان ورئيس مجلس الأمن الدولي، ونشرت نصهما وكالة الأنباء الرسمية (سانا).
 
الزعبي: الجيش الحر عنوان بريدي بالمعنى السياسي (الفرنسية-أرشيف)
تصريحات الزعبي
وبموازاة ذلك قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن الجيش الحر "هو عنوان بريدي بالمعنى السياسي، وضع لتُبنى عليه مواقف سياسية وتكون هناك مجالس معارضات في الخارج تقول هذا ذراعي العسكري، بخلاف جبهة النصرة التي تمتلك مرجعيات ومصادر تسليح ولديها من يخطط لها ولديها صناديق محاسبة لضبط عملية صرف الأموال".

واتهم الزعبي -في مؤتمر صحفي بموسكو- قطر والسعودية بتمويل أغلبية الجماعات التي تقاتل في سوريا، وأكد أن سوريا "أصبحت هدفاً للتدمير، وهناك قوى ظلامية لها أجندات اقتصادية لتحويل موقف سوريا السياسي وأخذ سوريا إلى ضفة غير ضفة المقاومة".

واعتبر أن ما يجري في سوريا مواجهة مسلحة بين مؤسسة عسكرية وطنية وما سماها مجموعات إرهابية، داعياً جميع الصحفيين في العالم، بلا استثناء، إلى دخول سوريا وتغطية الأحداث بحرية كاملة.

من جهة أخرى قالت الحكومة السورية إنها لن تسمح لأي جهة في العالم بسرقة النفط السوري، وذلك ردا على قرار الاتحاد الأوروبي مؤخرا برفع جزئي للحظر المفروض على النفط السوري لمساعدة المعارضة التي تسيطر على جزء من الحقول النفطية.

غارسيا- مارغايو التقى رئيس الوزراء اللبناني المكلف تمام سلام (الفرنسية) 

تحركات دولية
يأتي ذلك في ظل حراك دولي من أجل البحث عن مخرج للأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من عامين. فقد أعلن وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا- مارغايو تأييد بلاده لتشكيل حكومة وطنية في سوريا.

وقال الوزير الإسباني عقب لقاء نظيره اللبناني عدنان منصور في بيروت إن الحل يمر عبر التفاوض بهدف تأسيس حكومة انتقالية، وحكومة وحدة وطنية تمثل فيها كل المكونات.

وفي واشنطن اتفق الرئيس الأميركي باراك أوباما وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمس الثلاثاء على التنسيق خلال الأشهر القادمة لتقديم مزيد من الدعم للمعارضة السورية. وأكد الطرفان أهمية التعاون لوضع حد للمأساة الإنسانية وإراقة الدماء في سوريا. واتفقا على التنسيق لإيجاد حل سلمي للأزمة.

بدورهما، تعهد وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف بمواصلة البحث عن حل سياسي للأزمة السورية يقوم على اتفاق جنيف، وذلك على هامش اجتماع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) خصص لبحث خطر الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وقال كيري إنه بحث مع لافروف سبل إحياء خطة سلام تم الاتفاق عليها في جنيف في يونيو/حزيران الماضي تدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية.

وأضاف "لا أعتقد أن هناك خلافا في الرأي على أن رحيل الرئيس بشار الأسد قد يكون حتميا أو ضروريا لكي نتمكن من إيجاد حل" وذلك رغم إقراره بوجود خلاف في الرأي بين روسيا والولايات المتحدة بشأن متى وكيف يترك الأسد السلطة.

وفي تصريح صحفي بعد الاجتماع، شدد لافروف على ضرورة التوصل إلى اتفاق سياسي لأنه "إذا لم نفعل شيئا، فسيربح المتطرفون".

وقال لافروف إن اتفاق جنيف "لا يمكن تفسيره بعدة طرق لأنه لا غموض فيه". وأضاف "في كل يوم يقتل المزيد من الناس، غير أنني أرى تفهما متزايدا للاستعجال للانتقال من الدعوات لإجراء انتخابات إلى اتخاذ إجراءات حقيقية، وهذا السبب في أنني آمل أن نرى إجراءات ملموسة من جانب كل طرف".

المصدر : وكالات