فتح 10 معابر حدودية بين السودانين
آخر تحديث: 2013/4/23 الساعة 22:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/23 الساعة 22:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/13 هـ

فتح 10 معابر حدودية بين السودانين

البشير أكد خلال زيارته جوبا على بدء تعاون يستند إلى تطبيع العلاقات بين البلدين (الأوروبية-أرشيف)
قرر السودان وجنوب السودان اليوم الثلاثاء فتح عشرة معابر حدودية مشتركة لتعزيز السفر والتجارة، وذلك بعد فترة من الجمود شابت العلاقات بينهما، كما اتفقا على إنشاء آلية جديدة لمراقبة المناطق الحدودية.

ووقع وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين ووزير دفاع جنوب السودان جون كونغ هذا الاتفاق بأديس أبابا، مما سيساهم في "فتح صفحة جديدة في العلاقة بين الدولتين الشقيقتين"، بحسب حسين.

وأضاف الوزير أن الاتفاق "سيسمح بحدود مرنة لإقامة علاقات ودية حميمة تراعي مصلحة  المواطنين على امتداد الحدود الطويلة".

وكانت الخرطوم قد اتخذت في 2011 قرارا بإغلاق أكثر من ألفي كيلومتر من الحدود، بعد انفصال جنوب السودان، مما أثّر سلبا على التجار وسكان المناطق الحدودية المتنازع عليها.

وسيتم فتح عشرة معابر حدودية لتيسير التنقلات بين البلدين، بحيث تُفتح  ثمانية منها على الفور ويُفتح المعبران الآخران في مرحلة لاحقة بعد اجتماع لوضع ترتيبات خاصة بهما.

وعلى الرغم من مرور أكثر من عام على الانقسام، فإن هناك عددا من الخلافات العالقة التي لم تُحل بعد، من بينها قضايا متعلقة بالنفط والأراضي.

وكان الجانبان قد اتفقا الشهر الماضي -خلال المحادثات التي رعاها الاتحاد الأفريقي- على فتح الحدود وتصدير النفط وخفض التوتر بينهما.

نقاط حدودية
كما يتضمن الاتفاق إقامة نقاط حدودية على جانبي هذه المعابر العشرة، تشمل إدارات للجمارك والجوازات والهجرة، وأن يقع مقر المسؤولين عن هذه النقاط الحدودية على بعد خمسمائة متر من كل جانب من الحدود، وأن تقدم بعثة الأمم المتحدة في السودان الدعم اللوجستي لإتمام فتح هذه  المعابر الحدودية.

وتعطي الترتيبات لاستئناف تصدير البترول أملا بانتعاش البلدين الجارين الذين يعاني اقتصادهما صعوبات، وذلك لاعتماده علي العملات الأجنبية العائدة من مبيعات النفط ورسوم العبور عبر أنابيب البترول لاستيراد الغذاء والوقود.

ويتوقع السودان وصول أول دفعة من بترول جنوب السودان الأسبوع القادم، حسبما أفادت وسائل إعلام رسمية يوم أمس الاثنين.

يذكر أن جنوب السودان قد أعلن الانفصال عن السودان في يوليو/تموز 2011 بموجب اتفاق سلام وقّع عام 2005، أنهى واحدة من أطول الحروب الأهلية في أفريقيا.

إلا أن البلدين ظلا على خلاف حول السيطرة على المناطق المتنازع عليها، مثل منطقة الحدود في أبيي.

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد قال -في خطاب ألقاه في جوبا في 12 أبريل/نيسان الحالي- إن زيارته تظهر بدء تعاون يستند إلى تطبيع العلاقات بين البلدين، وإنه أصدر تعليمات بفتح الحدود مع جنوب السودان أمام حركة المرور البري.

المصدر : وكالات

التعليقات