إعادة تكليف النسور اعتبرت مباركة من القصر لسياساته (الجزيرة)

حصلت الحكومة الأردنية التي يرأسها عبد الله النسور اليوم الثلاثاء على ثقة أعضاء مجلس النواب بأغلبية بسيطة، بعد حصولها على 82 صوتا مقابل 66 حجبوا الثقة وتسجيل غياب عضو واحد وامتناع رئيس مجلس النواب عن التصويت.

ودعم أعضاء من كتل وطن والوسط الإسلامي والتجمع الديمقراطي النيابية الحكومة، وصوّت النواب الأردنيون من أصول فلسطينية -وعددهم 32- لصالح النسور. ويبلغ عدد مقاعد مجلس النواب 150.

وكان النسور قد شكّل يوم 31 مارس/آذار الماضي حكومته الجديدة التي وصفت بالرشيقة، لأنها ضمت 18 وزيرا فقط بينهم سيدة واحدة، بينما حافظ أربعة وزراء من الحكومة السابقة -التي رأسها النسور أيضا- على مقاعدهم، واستحدثت وزارتان لشؤون المغتربين وللتموين، وتولى رئيس الحكومة حقيبة الدفاع بنفسه.

وتحمل حكومة النسور الثانية الرقم 98 في تاريخ الحكومات الأردنية منذ تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921، وهي رقم 15 منذ تولي الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية عام 1999، والسادسة منذ بدء الحراك الشعبي المطالب بالإصلاحات الشاملة في يناير/كانون الأول 2011.

وكان الملك عبد الله قد أعاد تكليف النسور بتشكيل الحكومة الجديدة يوم 9 مارس/آذار الماضي، وذلك بعد قبوله استقالة حكومته الأولى التي أشرفت على إجراء الانتخابات البرلمانية في يناير/كانون الثاني الماضي.

وشهدت حكومة النسور الأولى رفع أسعار المشتقات النفطية، مما فجر احتجاجات طالبت لأول مرة بإسقاط النظام. ويتوقع أن تشهد حكومته الثانية رفع أسعار الكهرباء.

المصدر : يو بي آي