كيري يرد على أسئلة الصحفيين في بروكسل (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء أن على حلف شمال الأطلسي (الناتو) التحرك لحماية أعضائه من أي خطر سوري، بما في ذلك خطر استخدام أسلحة كيميائية. وذكر كيري أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يسعه أن يؤكد له استخدام سوريا أسلحة كيميائية.

وقال كيري للصحفيين ردا على سؤال حول استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية "تحدثت هذا الصباح من هنا (بروكسل) مع رئيس الوزراء نتنياهو، وأستطيع القول إنه لم يستطع تأكيد هذا الأمر أثناء حديثنا".

وجاءت تصريحات كيري على هامش اجتماع للناتو عقد اليوم في بروكسل وخصص لبحث خطر الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وطلب كيري من الحلف الاستعداد للرد على الخطر الناجم عن النزاع في سوريا خصوصا السلاح الكيميائي.

وأضاف أن على الحلف التحرك لحماية أعضائه من أي خطر سوري، بما في ذلك خطر استخدام أسلحة كيميائية.

وكان الحلف -الذي يضم 28 دولة- قد أرسل صواريخ باتريوت إلى تركيا العضو فيه للدفاع عنها في حالة تعرضها لهجوم صاروخي من سوريا.

صور الضحايا السوريين تظهر خروج رغوة من أفواههم وانكماش بؤبؤ العين وهي علامات تدل على استخدام غاز قاتل

وفي شأن متصل أعلن البيت الأبيض اليوم أن الولايات المتحدة لم تتوصل إلى استنتاج يؤكد استخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية وتؤيد إجراء تحقيق للتأكد من هذا الأمر.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني بعدما اتهمت الاستخبارات الاسرائيلية دمشق باستخدام أسلحة كيميائية، إننا نؤيد إجراء تحقيق، ولم نتوصل لاستنتاج يؤكد استخدام أسلحة كيميائية.

معطيات في صور
وكان كبير محللي المخابرات في الجيش الاسرائيلي البريجادير جنرال إيتاي برون قال في وقت سابق يوم الثلاثاء إن قوات الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيميائية وربما غاز الأعصاب في قتالها ضد مقاتلي المعارضة.

وأدلى برون في تصريحاته بالمؤتمر الأمني السنوي للمعهد الوطني للدراسات الأمنية في جامعة تل أبيب بعد يوم من تصريح وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل أثناء زيارة لإسرائيل بأن وكالات المخابرات الأميركية ما زالت تقيم ما إذا كانت مثل هذه الأسلحة استخدمت في سوريا.

وقال برون إن القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد هي المسؤولة عن الهجمات على مقاتلي المعارضة المسلحة في العديد من الأحداث التي وقعت في الأشهر القليلة المنصرمة، بما في ذلك هجوم 19 مارس/آذار قرب مدينة حلب.

وأشار برون الذي كان يتحدث مستخدما عرضا بيانيا يظهر فيه طفل إما مصاب أو قتيل، إلى أن صور الضحايا تظهر خروج رغوة من أفواههم وانكماش بؤبؤ العين، وهي علامات على استخدام غاز قاتل.

وقال رالف تراب وهو مستشار مستقل في الرقابة على الأسلحة الكيميائية والبيولوجية مقيم في جنيف إن الأعراض التي وصفتها المخابرات الإسرائيلية تتسق مع غاز السارين، لكنه أشار إلى أن الصور الفوتوغرافية وحدها ليست أدلة حاسمة.

مؤتمر الناتو شهد لقاء ضم كيري ولافروف (الفرنسية)

وكان هيغل قال أمس إن استخدام قوات الأسد للأسلحة الكيميائية سيكون تغييرا لقواعد اللعبة، وإن الولايات المتحدة وإسرائيل لديهما خيارات لكل الطوارئ، وذلك قبل لقائه نتنياهو في القدس. 

بحث أميركي روسي
وبحث كيري ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على هامش مؤتمر الأطلسي الأزمة السورية، في لقاء استمر 40 دقيقة، قضيا نصفها على انفراد.

وذكر مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية أن الوزيرين تطرقا إلى العمل على حل سياسي يقوم على اتفاق جنيف الذي تم التوصل إليه في يونيو/حزيران 2012، ويقوم على تشكيل حكومة انتقالية واسعة التمثيل وبصلاحيات كاملة، دون التطرق إلى مصير الأسد.

وفي تصريح صحفي أدلى به لاحقا، شدد لافروف على ضرورة التوصل إلى اتفاق سياسي حتى لا يربح من سماهم "بالمتطرفين".

المصدر : وكالات