تونس استنكرت منح سيشل الإقامة للماطري (الأوروبية- أرشيف)
رفضت دولة سيشل تسليم صخر الماطري صهر الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، موضحة أن قرارها ناجم عن غياب اتفاق قانوني بين البلدين.
 
كما أعلنت سلطات سيشل أنها بصدد درس طلب اللجوء الذي تقدم به الماطري بعد أن تم منحه حق الإقامة لمدة سنة.
 
وقال وزير خارجية سيشل جون بول آدام اليوم الاثنين إن بلاده لن تسلّم الماطري -الذي قدم طلبا للجوء إليها- إلى تونس "آليا" لأنه لا يوجد اتفاق لتسليم المجرمين بين البلدين.

وأكد آدام أن موقف سيشل يجب أن يكون مبنيا على القانون، معربا عن تفهمه "للمأساة التي في تونس وعن تفهم رغبة الشعب التونسي في تقديم كل المتورطين إلى العدالة".

وتأتي تصريحات وزير خارجية سيشل بعد أن أعربت تونس عن استنكرها منح الإقامة للماطري، بسبب "فقدان ضمانات قضائية لمحاكمة عادلة له".

وأعربت الخارجية التونسية في بيان صادر يوم الجمعة الماضي عن استيائها من هذه التصريحات التي وصفتها بـ"غير المقبولة" داعية سلطات سيشل إلى مراجعتها.

وكان صخر بن علي الماطري المتورط في قضايا فساد بتونس، قد فر إلى دولة قطر التي لجأ إليها بعد الإطاحة بنظام بن علي في 14 يناير/ كانون الثاني 2011 لكن الدوحة أعلنت عن إبعاده في  سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : وكالات