مقاتلو المعارضة أعلنوا سيطرتهم على سد الفرات في فبراير الماضي (الجزيرة-أرشيف)

اتخذت السلطات العراقية إجراءات طارئة تحسبا لحدوث انهيار في سد الفرات بسوريا الذي أعلن  الجيش السوري الحر السيطرة عليه في فبراير/شباط الماضي.

وقال المدير العام للمركز الوطني لإدارة الموارد المائية في وزارة الموارد المائية علي هاشم "اتخذنا إجراءات معينة ووضعنا خططا"، تحسبا لحدوث انهيار في السد الواقع في محافظة الرقة السورية.

وأوضح أنه "نتيجة الظروف في سوريا علينا أن نكون جاهزين لأي طارئ، وعندما رأينا ما يحدث في سوريا وضعنا خططنا"، مضيفا "لا نتمنى أن يحدث هذا الأمر لأن الضرر سيكون كبيرا".

وأعلن مقاتلون معارضون بسوريا في فبراير/شباط الماضي أنهم سيطروا على سد الفرات في شمال البلاد، وهو أكبر السدود المائية في سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي اعتبر أنها "الهزيمة الاقتصادية الكبرى" للنظام السوري منذ بدء النزاع.

ويسمح السد -المقام على نهر الفرات، والذي يعْبر تركيا وسوريا والعراق نحو بحيرتيْ الحبانية والرزازة في الأنبار وكربلاء- بريّ آلاف الهكتارات، ويحجز خلفه "بحيرة الأسد"، وتم تدشينه في مطلع عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد خلال سبعينيات القرن الماضي.

ويبلغ طول السد 4,5 كيلومترات وعرضه من القاعدة 512 مترا وفي القمة 19 مترا، وارتفاعه 60 مترا، بحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الموارد المائية السورية.

المصدر : الفرنسية