العيساوي أبلغ القاضية الإسرائيلية عدم اعترافه بشرعية المحاكمة (الجزيرة-أرشيف)

أعلن نادي الأسير الفلسطيني التوصل إلى اتفاق مع سلطات الاحتلال لحل قضية الأسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ نحو ثمانية أشهر.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله شيرين أبو عاقلة إن الاتفاق يتضمن الإفراج عن العيساوي (33 عاما) نهاية العام الجاري مقابل فك إضرابه عن الطعام، وأوضحت أنه بموجب الاتفاق لن تعيد النيابة العسكرية الإسرائيلية لائحة الاتهام بحق العيساوي التي كانت تطالب بسجنه 16 عاما.

وكانت جلسة المحكمة الطارئة للأسير العيساوي في مستشفى كابلان الإسرائيلي عقدت أمس الأحد، وقد أبلغ العيساوي القاضية الإسرائيلية بمقاطعته جلسات المحكمة وعدم اعترافه بشرعيتها.

وخلع العيساوي خلال الجلسة قسما من ملابسه، وقال للقاضية إن جسده الضعيف جدا يشبه أجساد ضحايا المحرقة النازية، وأشار إلى أن جسد العيساوي بدا كهيكل عظمي، وقال العيساوي للقاضية والحاضرين في الجلسة "إن هذا المنظر عرضتموه قبل عدة أيام عندما استعرضتم ضحايا المحرقة".

ونشرت وكالة "وفا" الفلسطينية بيانا لنادي الأسير الفلسطيني قال فيه إن رئيس وحدة الأسرى المحامي جواد بولس أفاد بأن العيساوي أسمع المحكمة موقفه بصوت ضعيف، قائلا "لقد حُكمت بمحكمة القدس بـ8 أشهر انتهت في مارس/آذار الماضي، ولا أرى سببا لاعتقالي وهو اعتقال كيدي، ولن أعترف بلجنتكم ولا بالإجراءات التي تتخذونها بحقي".

وأوضح بولس أن الطبيبة أكدت للقاضية الإسرائيلية أن العيساوي أوقف المدعمات ويرفض إجراء أي فحوص طبية، وهذا ما يثير قلق الأطباء داخل المستشفى، بينما ردّت القاضية بقولها "لماذا لا تجبرونه على الطعام ولكم الحق القانوني في ذلك"، فأجابت الطبيبة "إن هذا عمل غير إنساني، ولا يمكن لنا كأطباء أن نقوم به من ناحية أخلاقية"، الأمر الذي أثار غيظ القاضية.

وكان العيساوي قد اعتقل عام 2002 وحكم عليه بالسجن 26 سنة بعد إدانته بالانتماء لمنظمة محظورة (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، وبإطلاق النار على مركبات إسرائيلية. وأطلق سراحه عام 2011 في إطار صفقة تبادل الأسرى التي أبرمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مع إسرائيل، وانتهت بالإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وفي يوليو/تموز 2012 اعتقل العيساوي مجددا بتهمة مغادرة القدس الشرقية إلى الضفة الغربية، وبينما يؤكد هو أنه توجه إلى الضفة لإصلاح سيارته، تقول السلطات الإسرائيلية إنه كان يعد لإنشاء "خلايا إرهابية"، مطالبة بجعله يستكمل حكمه السابق بالسجن.

المصدر : الجزيرة