توقع دعم أميركي للمعارضة بـ"أصدقاء سوريا"
آخر تحديث: 2013/4/20 الساعة 10:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير داخلية إقليم كتالونيا الإسباني: 13 قتيلا وأكثر من 50 جريح في هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2013/4/20 الساعة 10:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/10 هـ

توقع دعم أميركي للمعارضة بـ"أصدقاء سوريا"

معاذ الخطيب وكيري خلال اجتماع أصدقاء سوريا في روما (الفرنسية-أرشيف)
تعقد المجموعة المعروفة بأصدقاء الشعب السوري اجتماعا بمدينة إسطنبول التركية وسط توقعات بأن تعلن الولايات المتحدة عن تقديم مساعدات "غير فتاكة" إلى فصائل المعارضة تزيد قيمتها على مائة مليون دولار أميركي.

ويشارك بالاجتماع مسؤولون من 11 دول أوروبية وعربية وإسلامية وممثلو ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية إضافة إلى الولايات المتحدة التي غادر وزير خارجيتها جون كيري واشنطن أمس الجمعة متوجها إلى العاصمة التركية.

ومعلوم  أن مؤتمر أصدقاء سوريا عقد لأول مرة بتونس في فبراير /شباط 2012 وضم دولا وهيئات تسعى لإيجاد مخرج للأزمة السورية خارج إطار مجلس الأمن الذي استخدمت فيه روسيا والصين حق الفيتو لإسقاط مشروعات القرار الخاصة بسوريا والتي لا توافق رؤيتهما لحل الأزمة.

وكان مسؤول بالخارجية الأميركية قد أعلن أمس الجمعة أن كيري سوف يعرض نهاية الأسبوع، خلال اجتماع "أصدقاء سوريا" بإسطنبول، زيادة المساعدات "غير القاتلة" التي تنوي واشنطن تقديمها للمعارضة في سوريا.

وقال هذا المسؤول -الذي يرافق وزير الخارجية- إن كيري "سوف يعلن نهاية هذا الأسبوع أن الولايات المتحدة تنوي تقديم مساعدة إضافية غير قاتلة إلى المعارضة المعتدلة خصوصا ائتلاف المعارضة السورية  والمجلس العسكري الأعلى" السوري.

كيري سيعلن نهاية هذا الأسبوع عزم واشنطن على تقديم مساعدة إضافية غير قاتلة إلى المعارضة خصوصا ائتلاف المعارضة السورية والمجلس العسكري الأعلى السوري

القيمة
وأضاف الدبلوماسي أن "قيمة وتفاصيل هذه المساعدة لم تحدد بعد، وأن الإدارة سوف تعمل مع قادة المعارضة على تحديد حاجاتهم".

وأوضح أن "البحث يدور حول أنواع من المساعدات غير القاتلة بالإضافة إلى الوجبات العسكرية الغذائية والمواد الطبية". ولكنه لم يعط المزيد من الإيضاحات.

وكانت واشطن قد قدمت بقيمة 117 مليون دولار مساعدات غير قاتلة للمعارضة السورية، وبقيمة 385 مليونا مساعدات إنسانية إلى حوالى أربعة ملايين نازح سوري داخل سوريا، وحوالى 1.2 مليون لاجئ بدول الجوار.

من جهتها عبرت المعارضة السورية عن أملها بأن يفضي اجتماع "أصدقاء سوريا" بإسطنبول إلى تفعيل اتفاق ضمني على أن تسليح مقاتلي المعارضة أفضل سبيل لإنهاء حكم الرئيس بشار الأسد.

وقال مصدر كبير بالمعارضة السورية، شارك بالاجتماعات التمهيدية بإسطنبول قبل المؤتمر، إن السبت سيشكل "نقطة تحول". وأضاف "السبب الرئيسي لهذا الاجتماع يتمثل في تسليح مقاتلي المعارضة السورية، وقد اعترفت مجموعة أصدقاء سوريا بحقنا في الدفاع عن أنفسنا وعليها الآن أن تمدنا بالوسائل اللازمة".

رؤية أخرى
بالمقابل قال دبلوماسيان غربيان إن الغرض الرئيسي من اجتماع إسطنبول ليس الموافقة على إرسال شحنات أسلحة. وذكر دبلوماسي أن من بين الأهداف الرئيسية للاجتماع الحصول على التزامات واضحة من الائتلاف الوطني السوري باتخاذ موقف صارم ضد التشدد وتعزيز وحدة صفوفه والتخطيط لما بعد رحيل الأسد.

  ذكر دبلوماسي أن من بين الأهداف الرئيسية للاجتماع الحصول على التزامات واضحة من الائتلاف الوطني السوري باتخاذ موقف صارم ضد التشدد

وقال دبلوماسي آخر "الاجتماع لا يتعلق بتسليح مقاتلي المعارضة، فقد سارع البعض باستنتاج ذلك بمن فيهم السوريون، ولكن هذا الاجتماع لا علاقة له بالأسلحة".

وأضاف "هذا الاجتماع يتعلق بتقديم المزيد مقابل الحصول على المزيد وقطع وعود مقابل وعود أخرى، فإذا استطاعت المعارضة تقديم المزيد فسنعطيها المزيد وسنتحدث حول المزيد من الالتزامات السياسية مثل وضع رؤية سياسية شاملة وتقديم ضمانات بشأن الأسلحة الكيميائية وتصرفات المعارضين باعتبارهم قوة مقاتلة ورؤيتهم لسوريا بعد الأسد".

وأكد أنه "بعد ذلك يمكننا تقديم مساعدة سخية ومساعدات إنسانية وغير إنسانية ولكن دون تزويدهم بالسلاح، هناك طرق كثيرة لدعم المعارضة المسلحة غير إمدادها بالسلاح".

ومعلوم أن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت بالاجتماع الأخير لأصدقاء سوريا المنعقد في روما للمرة الأولى أنها ستقدم مساعدات "غير مميتة" لمقاتلي المعارضة مباشرة وستزيد دعمها للمعارضة المدنية السورية.

المصدر : وكالات

التعليقات