السعودية تُطبق إجراءات جديدة تهدد آلاف العمال الأجانب بالترحيل من المملكة (الأوروبية)

أثارت الإجراءات الجديدة التي بدأت السلطات السعودية تطبيقها ضد العمال اليمنيين قلقا في اليمن. وصرح مسؤول حكومي يمني رفض الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "آلاف اليمنيين اضطروا لمغادرة السعودية بعد استهدافهم بإجراءات تعسفية" في تطبيق قانون جديد يرمي إلى منح أفضلية التوظيف للسعوديين ومنع الأجانب من العمل لغير رب العمل الذي يكفلهم. وأوضح أنه "في بعض الحالات يجري تمزيق الإقامات بالمقصات بطريقة عشوائية".

وقالت اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان إن عشرات الآلاف من العمال قد تم تهجيرهم خلال الأيام الماضية بسبب تنفيذ تلك الإجراءات.

منظمة الهجرة الدولية: المهاجرون الأفارقة على الحدود اليمنية السعودية يتعرضون لأوضاع تبعث على الأسى (الفرنسية)

وأضافت بأن العمالة اليمنية تتعرض للملاحقة الواسعة ومداهمة بيوتهم ومحلاتهم بدعوى مخالفتهم للإجراءات الجديدة بعد استثنائهم خلال الفترة الماضية، ورتب العمال أوضاعهم بناء على ذلك الاستثناء، ووصفت كرمان تلك الإجراءات بأن من شأنها تقويض الاستقرار في اليمن.

واقترحت كرمان إلغاء نظام التأشيرة في انتقال المواطنين للعمل أو الإقامة بين البلدين بحرية وسهولة تماما، كما كان الحال عليه قبل غزو الكويت عام 1990.

وكان اليمن قد شكل الأسبوع الفائت لجنة وزارية للقيام بمساع لدى السلطات السعودية لتخفيف تبعات القانون الجديد على اليمنيين.

ويعتمد اليمن، الذي تهدده أزمة اقتصادية هائلة يعززها انعدام الأمن المستمر، على المانحين الدوليين الذين وعدوا بتقديم 7.9 مليارات دولار لإنجاح العملية الانتقالية السياسية التي أضعفتها مطالبات جنوبية بالانفصال.

المصدر : وكالات