دبابات القوات الأفريقية تدخل مدينة بيداوا (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

صرحت قوات الاتحاد الأفريقي أنها وبالتعاون مع قوات الحكومة الصومالية أنهت اليوم عملية ربط العاصمة الصومالية مقديشو بمدينة بيداوا، إذ تبلغ المسافة بينهما 241 كيلومترا، وذلك حسب بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه.

وذكر البيان أن القوات الحكومية والأفريقية انطلقت اليوم من مدينة بورهاكبو قاطعة مسافة 60 كيلومترا المتبقية من أجل الربط بين المدينتين بيداوا ومقديشو، وأكد أن هذا التحرك خطوة مهمة لا تساعد فقط في حركة التنقل، بل تفتح الطريق لتقديم المساعدات الإنسانية.

وتسمح عملية الربط للقوات الحكومية والأفريقية بالتحرك من مقديشو إلى مدينة بيداوا غربا ومدينة مركا جنوبا ومدينة جوهر شمالا، كما ستزيد من مساحة الأرض الخاضعة لسيطرة الحكومة الصومالية.

وقال البيان إن حرية حركة وتنقل القوات ستساهم في تثبيت الاستقرار في المناطق التي سيطرت عليها الحكومة الصومالية مؤخرا. ولم يذكر البيان ما إذا كان تقدم القوات الأفريقية والصومالية قد ترافق مع عمليات قتالية.

وقد أكد السكان في بيداوا وصول قوات أفريقية مدعومة بالدبابات وسيارات مدرعة إلى بيداوا صباح اليوم قادمة من الطريق الذي يصلها بمقديشو، مما عزز القوة الأفريقية الصغيرة الموجودة في المدينة منذ شهور والتي كانت قد نقلت لبيداوا آنذاك جوا.

وتأتي هذه الخطوة في وقت صرح الناطق باسم القوات الأفريقية العقيد علي آدم حمد في حديث للصحافة الخميس الماضي بأن قواته مستعدة لملء الفراغ التي تتركه القوات الإثيوبية بعد انسحابها من المناطق التي كانت تحت إدارتها جنوب ووسط الصومال.

وكانت القوات الإثيوبية قد انسحبت من مدينة حدر حاضرة محافظة باكول غربي الصومال الشهر الماضي مما مكن مقاتلي حركة الشباب المجاهدين من السيطرة عليها.

وكانت معلومات غير مؤكدة قد أشارت إلى احتمال انسحاب القوات الإثيوبية من مدينة بيداوا أيضا، الأمر الذي أثار مخاوف سقوطها بيد حركة الشباب المجاهدين التي تتمركز قريبا منها.

المصدر : الجزيرة