محتجون أغلقوا عددا من الطرق خلال مظاهرات على مدى الأيام الماضية  (الأوروبية)

تنظم المعارضة في البحرين مظاهرات جديدة اليوم الجمعة بالتزامن مع سباق "فورمولا 1" في المملكة، لجذب انتباه العالم لمطالبها بإجراء إصلاحات ديمقراطية.

وكانت عدة قرى قد شهدت مواجهات بين محتجين من المعارضة وقوات الشرطة قبل بدء التجارب لسباق الفورمولا, فيما أعلنت وزارة الداخلية القبض على مجموعة "ارتكبت جرائم إرهابية".

وظهرت مقاطع مصورة على الإنترنت تظهر مجموعات من الملثمين تحرق الإطارات وتغلق  الطرقات. وبحسب فيلم نشر على يوتيوب، قامت مجموعة من الملثمين بإغلاق الجسر المؤدي إلى جزيرة سترة شرق البحرين بواسطة الإطارات.

كما انتشرت صور لعمليات قطع عدة طرق رئيسية أخرى كان أبرزها إغلاق الجسر المؤدي الى مدينة المحرق في شمالي البلاد.

وذكر الشهود أن مواجهات وقعت عند مداخل عدة قرى بعد أن خرج مئات المتظاهرين منذ ساعات الصباح الأولى ورددوا شعارات "سباقكم جريمة"، "كلا كلا لفورمولا الدم".

وأطلقت الشرطة على المحتجين القنابل الصوتية والغاز المدمع، وألقى المحتجون زجاجات المولوتوف والحجارة.

وقد أعلن "ائتلاف شباب 14 فبراير" المناهض للحكومة مسؤوليته عن المصادمات التي وقعت فجر الخميس. وكتب الائتلاف في حسابه على "تويتر" أن "الجماهير تنزل الساحات بإرادة فولاذية وتفرض ايقاعا ميدانيا مختلفا في أولى جولات استحقاق براكين اللهب"، وهو الاسم الذي تطلقه المجموعة على تحركها الميداني الحالي.

من ناحية أخرى, قالت وزارة الداخلية في بيان إنها قبضت على خمسة من "الإرهابيين المتهمين بارتكاب جرائم إرهابية في مناطق متفرقة من المملكة". ونقلت الوزارة في بيانها عن المدير العام للإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية أن "رجال الشرطة ألقوا القبض خلال أقل من 48 ساعة على المتهم بارتكاب العمل الإرهابي المتمثل بإحراق وتفجير سيارة عند المرفأ المالي يوم الأحد الماضي".

بدورها, حملت منظمة هيومن رايتس ووتش ببيان جديد على المسؤولين عن تنظيم سباقات الفورمولا لعدم أخذهم بعين الاعتبار ما قالت إنه "انتهاكات لحقوق الإنسان" في البحرين.

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش سارة لي ويتسون في البيان "يبدو أن منظمي السباق يفضلون دفن رؤوسهم في الرمال مع المخاطرة بعقد سباقهم في حين يستمر القمع الذي يحدث بمناسبة السباق".

في مقابل ذلك, أكدت وزيرة الإعلام البحرينية سميرة إبراهيم بن رجب أن استضافة حلبة البحرين  الدولية للجولة الرابعة لسباق "فورمولا1" خلال الفترة من 19-21 أبريل/نيسان الجاري "رسالة صداقة وسلام من البحرين إلى العالم أجمع".

واستنكرت الوزيرة "تناول بعض وسائل الإعلام الأجنبية السباق من منظور أمني بحت ينطوي على المبالغة وتشويه الحقائق وإثارة الرعب لدى الفرق الرياضية والمواطنين والمقيمين والزوار"، مؤكدة أن "البحرين آمنة ومستقرة".

وكانت جمعية الوفاق الوطني المعارضة قد هددت مؤخرا بتنظيم المزيد من الاحتجاجات عبر المملكة ما لم يسفر الحوار مع النظام عن إصلاحات حقيقية.

يشار إلى أن احتجاجات مطالبة بالإصلاح السياسي والمزيد من الحريات اندلعت في البحرين في فبراير/شباط 2011، واستمرت احتجاجات متفرقة منذ ذلك الحين في البلاد. وتعرضت البحرين لانتقادات دولية نتيجة للإجراءات التي تفرضها على المحتجين.

المصدر : وكالات