هبرة (الثالث من اليسار) قال إن حل قضايا اليمن مرتبط ببناء الدولة (الجزيرة نت)
عبده عايش- صنعاء
 
قال رئيس المكتب السياسي لـجماعة الحوثي في صعدة الشيخ صالح هبرة، الذي يرأس ممثلي الجماعة في مؤتمر الحوار الوطني، إن الحوثيين لا يمانعون في قبول "الفدرالية" أو تقسيم اليمن إلى "أقاليم" إن توافق المشاركون بمؤتمر الحوار على ذلك كمخرج لأزمة اليمن.

وأكد هبرة في حوار للجزيرة نت أن "القضية الجنوبية لها خصوصيتها, ولا يمكن اعتبارها قضية حقوقية فقط"، وأشار إلى أن الجنوب كان دولة مستقلة لديها شخصية دولية ومقعد في الأمم المتحدة والجامعة العربية, كما كان لدى الشمال, وانصهرت الدولتان في شخصية دولية واحدة بناء على عقد شراكة "تم الالتفاف عليه من قبل نظام حرب 1994".

وطالب بإعادة الأمور إلى نصابها وإصلاح مسار الوحدة، بما يعيد الشراكة الكاملة لأبناء المحافظات الجنوبية في السلطة والثروة.

وعبر هبرة عن دعمه لاستمرار الوحدة الطوعية والسعى بكل الوسائل المشروعة للمحافظة عليها, وقال إنه لو تم تصحيح مسار الوحدة، وإعادة الحقوق إلى أصحابها, والاعتراف بخطأ حرب 1994، والفتاوى الدينية التي رافقتها, واعتبار أن كل ما نتج عنها غير شرعي, فسيقوى الجناح المؤيد لاستمرار الوحدة, أما إذا حصل العكس "فكل الخيارات مفتوحة وستتحمل مسؤولية الفشل الأطراف التي شاركت في حرب 1994".

بناء الدولة
واعتبر هبرة الذي اختير نائبا لرئيس مؤتمر الحوار الوطني أن حل قضية صعدة وكل قضايا اليمن الأخرى مرتبط أساسا ببناء الدولة التي تصون سيادتها وتحمي مواطنيها وتحقق العدل والمساواة وتحترم الحقوق، وأكد أن ذلك يمر عبر تطبيق "النقاط العشرين" التي أقرها مؤتمر الحوار الوطني والتي تركز على تقديم الاعتذار لأبناء الجنوب وصعدة عن الحروب السابقة.

واعتبر القيادي بجماعة الحوثي التي تطلق على نفسها جماعة أنصار الله أنه لا مصلحة للحوثيين في إقامة حكم ذاتي في محافظة صعدة، لكنه لم يمانع حصول ذلك إذا كان سيمنح للمحافظات حكما محليا واسع الصلاحيات.

وقال إن قضية صعدة لا تنحصر جغرافيا بمحافظة صعدة, وجماعة أنصار الله لا يقتصر وجودهم على تلك المحافظة, فهم متواجدون في أغلب المحافظات, وبالتالي فلا مصلحة لهم في إقامة حكم ذاتي في صعدة.

وعبر الشيخ صالح هبرة عن تأييد القرارات العسكرية التي أصدرها الرئيس عبد ربه هادي مؤخرا، وجاءت في إطار استكمال هيكلة قوات الجيش وتوحيد قيادته، وكان بينها إقالة نجل الرئيس السابق من منصبه قائدا للحرس الجمهوري، وإقالة اللواء علي محسن الأحمر، قائد قوات الفرقة الأولى مدرع، الذي انشق عن علي عبد الله صالح وأيد الثورة السلمية.

المصدر : الجزيرة