صديق يوسف اعتقلته الخرطوم لمشاركته في التوقيع على ميثاق البديل الديمقراطي (الجزيرة)

الجزيرة نت-الخرطوم

أفرجت أجهزة الأمن في الخرطوم صباح اليوم الأربعاء عن قيادي في الحزب الشيوعي السوداني بعد ساعات من اعتقاله.

وامتنع رئيس اللجنة السياسية في الحزب صديق يوسف عن الإدلاء بأي تعليق عن ملابسات اعتقاله للجزيرة نت أو للصحفيين.

وكان الحزب الشيوعي السوداني أعلن في وقت سابق عن اعتقال يوسف -الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس الهيئة التنفيذية لقوى التجمع الوطني المعارض- في مطار الخرطوم عقب عودته مباشرة من العاصمة المصرية القاهرة صباح اليوم الأربعاء.

اعتقال يوسف جاء لمشاركته في التوقيع على ميثاق البديل الديمقراطي "الفجر الجديد" في العاصمة الأوغندية كمبالا في فبراير/شباط الماضي.

وكانت أجهزة الأمن السودانية أطلقت في الأول من الشهر الحالي، بناءً على توجيه من الرئيس عمر البشير، سبعة من قادة تحالف المعارضة بعد مشاركتهم في التوقيع على ديباجة "الفجر الجديد".

وأعلن البشير في الكلمة التي ألقاها في فاتحة دورة جديدة للبرلمان السوداني في الأول من أبريل/نيسان الجاري عن إطلاق جميع المعتقلين السياسيين تمهيدا للحوار الوطني الذي دعت له الحكومة.

وقال الرئيس السوداني في تلك الكلمة "إن الشعب السوداني كله يتطلع إلى المرحلة القادمة التي ابتدرناها بالدعوة لحوار جامع يؤكد القواسم المشتركة الرابطة بين أبناء الوطن ويقدم المصلحة الوطنية على أية اعتبارات أخرى".

وأضاف أن "الحوار الوطني سيسهم في تحقيق معالجة كلية للقضايا ترضي عامة أهل السودان وتحفظ أمنه واستقراره لأجل التوافق والتراضي الوطني الشامل حول دستور جديد للبلاد".

وتابع أن "استجابة القوى السياسية لمبادرته لجمع الصف الوطني جاءت موجبة ومشجعة"، مؤكدا "مضيه في الاتصالات مع القوى السياسية والاجتماعية كافة دون عزل أو استثناء لأحد بما في ذلك المجموعات التي تحمل السلاح في أجواء تكفل الحريات والتعبير".

المصدر : الجزيرة