عدد من النواب العراقيين طالبوا الحكومة بوقف تنفيذ أحكام الإعدام (الجزيرة)

أعلنت وزارة العدل العراقية أنها نفذت الثلاثاء حكم الإعدام في 21 عراقيا أدينوا بقضايا تتعلق "بالإرهاب"، في حين قتل نحو 12 شخصا -بينهم ضابط شرطة- وأصيب قرابة 30 آخرين بجروح في هجمات متفرقة بالعراق.

وقال وزير العدل حسن الشمري في بيان صحفي إنه "تم اليوم (الثلاثاء) تنفيذ أحكام الإعدام في 21 إرهابيا ينتمون إلى تنظيم القاعدة، بعد أن اكتسبت أحكامهم الدرجة القطعية وصادقت عليها رئاسة الجمهورية". وبهذا يصبح عدد الذين أعلنت السلطات العراقية إعدامهم منذ بداية العام 50 شخصا.

وأضاف الشمري أن "من تم تنفيذ أحكام الإعدام فيهم اليوم نفذوا العديد من الجرائم الإرهابية التي راح ضحيتها المواطنون"، مشيرا إلى أن "ثمانية من المدانين نفذوا عمليات إرهابية عدة، مما أسفر عن مقتل 16 مواطنا وإصابة أكثر من 117 آخرين".

وقال الوزير إنه سيواصل تنفيذ الإعدامات رغم المناشدات الدولية والمظاهرات المطالبة بتعليقها، ورغم بيان من القائمة العراقية يطالب بالتريث في الإعدام وينبه إلى أن هناك دلائل على أن بعض القضايا لا تستحق عقوبة الإعدام، كما أن هناك اعترافات انتزعت بالإكراه.

وفي هذه الأثناء صرح مسؤول أمني عراقي الثلاثاء بأن قوات عراقية تمكنت من اعتقال خلية "إرهابية" في مدينة كركوك يقودها عزت إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وقال مدير شرطة كركوك اللواء الحقوقي جمال طاهر في تصريح صحفي إنه "بعد ورود معلومات دقيقة من أحد المصادر واستكمال أوامر القبض، تمكنا بعملية أمنية استباقية من القبض على خلية تابعة لعزت الدوري مكونة من خمسة أفراد في مدينة كركوك وخارجها".

تفجير المفخخات يتزايد في العراق
قبيل الانتخابات النيابية
 (الفرنسية)

قتلى وجرحى
من جهة أخرى قتل 12 شخصا -بينهم ضابط شرطة- وأصيب نحو 30 آخرين بجروح في هجمات متفرقة، بينها انفجار سيارتين مفخختين في العراق، حسبما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

ففي العزيزية (70 كلم جنوب بغداد) قالت مصادر أمنية إن "سبعة أشخاص قتلوا وأصيب عشرون آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة"، وهو ما أكده مصدر طبي بالمدينة أخبر بتسلم الجثث ومعالجة الجرحى.

وتحدثت مصادر طبية في مستشفيي الطارمية والكاظمية شمال بغداد عن تسلمها جثتي قتيلين ومعالجة ثمانية جرحى -بينهم خمسة من رجال الشرطة- أصيبوا في الهجوم الذي وقع على الطريق الرئيسي في الطارمية.

وفي هجوم آخر في الحلة (100 كلم جنوب بغداد) قال ضابط شرطة برتبة رائد إن "جنديا قتل وأصيب اثنان من رفاقه بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في منطقة جرف الصخر" الواقعة إلى الشمال الغربي من الحلة.

وفي مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) أفاد ضابط شرطة برتبة عقيد بمقتل "الرائد في الشرطة وائل البياتي في انفجار عبوة لاصقة على سيارته على الطريق المؤدي إلى عمله باتجاه ناحية سليمان بك" الواقعة شرقي المدينة.

وفي قضاء الضلوعية (90 كلم شمال بغداد) قال ضابط عسكري برتبة نقيب إن "جنديا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة ضد دوريتهم في منطقة البوصليبي" الواقعة شرقي الضلوعية.

من ناحية أخرى، تعرض موكب محافظ نينوى أثيل النجيفي لانفجار عبوة ناسفة عندما كان على طريق رئيسي جنوبي المحافظة دون أن يؤدي إلى وقوع ضحايا، حسبما أفاد به ضابط شرطة برتبة ملازم أول.

وتأتي هذه الهجمات بعد يوم واحد من مقتل 50 شخصا على الأقل وإصابة نحو 300 آخرين بجروح في سلسلة هجمات، بينها انفجار أكثر من 20 سيارة مفخخة الإثنين في عموم العراق.

وتتصاعد موجة العنف مع اقتراب موعد انتخابات مجالس المحافظات العراقية المقرر يوم السبت المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات