أطفال سوريا لم يسلموا من القصف العشوائي لقوات النظام (الجزيرة-أرشيف)


قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن حصيلة القتلى أمس الأحد على يد قوات النظام ارتفعت إلى 211 شخصا، بينهم 43 طفلا، في دمشق وريفها، وأضافت أن معظم الأطفال قتلوا تحت أنقاض المباني جراء القصف الشديد، في حين يتواصل قصف مدن إدلب وحمص وحلب في الشمال والقامشلي في الشرق، مما أسفر عن وقوع ضحايا.

وقالت شبكة شام إن بلدات معرشمشة والدير الشرقي في ريف معرة النعمان الشرقي بريف إدلب شهدت قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة، كما شهدت مدينة داريا خلال الليل وفي ساعات الصباح الأولى قصفا صاروخيا تركز على المنطقة الغربية مما خلف عددا من الجرحى ودمارا هائلا في الأبنية واحتراق العديد من المنازل.

وتحاول قوات النظام استعادة السيطرة على مدينة داريا بعد أن خرجت عن سيطرتها للشهر الخامس على التوالي, حيث توجه إلى المدينة صباح اليوم الاثنين رتل عسكري من مطار المزة العسكري, مدعوما بعشر دبابات وسيارات مدرعة إضافة إلى عدد من سيارات الإسعاف وعدد كبير من سيارات وحافلات نقل الجنود والشبيحة.

قوات النظام كثفت من قصفها
على مناطق متعددة من سوريا
(الجزيرة)

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قرية كنيسة عز الدين بريف جسر الشغور تعرضت للقصف عند منتصف الليل، كما سقطت عدة قذائف على مدينة معرة النعمان.

وفي ريف درعا أفادت شبكة شام بوقوع اشتباكات عنيفة في محيط بلدة خربة غزالة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام البلدة وسط قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة والدبابات، كما تعرضت بلدة النعيمة لقصف مدفعي عنيف.

وفي حمص، قال ناشطون سوريون إن اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي في محيط مدينة القصير بريف حمص الجنوبي، وأفادوا بوقوع قصف مدفعي من قبل كتيبة الهندسة المتمركزة بالمشرفة على أحياء مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي.

وفي دير الزور دارت اشتباكات بين مقاتلين من الجيش الحر وقوات النظام في حي العمال عند منتصف الليل كما سقطت عدة قذائف على أحياء المدينة.

وشهدت حلب اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام في حيي الشيخ سعيد والعامرية، كما تعرض حيا طريق حلب والشيخ سعيد للقصف من قبل القوات النظامية وسط أنباء عن سقوط جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات