الجيش الإسرائيلي فرض طوقا على الضفة الغربية تزامنا مع ذكرى "شهداء حروب إسرائيل" (الفرنسية)

فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي طوقا على الضفة الغربية بدأ منتصف ليل السبت-الأحد، ويستمر حتى منتصف ليلة الثلاثاء، فيما قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إن الجيش الإسرائيلي "لم يكن يوما أقوى مما هو عليه في الوقت الحاضر".

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الطوق يأتي بالتزامن مع انطلاق فعاليات ذكرى "شهداء حروب ومعارك إسرائيل وضحايا الأعمال العدائية" مساء الأحد.

وذكرت أنه بموجب هذا الطوق، لن يسمح للفلسطينيين بدخول إسرائيل، إلا في الحالات الإنسانية الطارئة وبعد الحصول على تصريح من الإدارة المدنية.

من جانبه اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أن الجيش الإسرائيلي "لم يكن يوما أقوى مما هو عليه في الوقت الحاضر".

وقال نتنياهو في كلمة له بمناسبة "يوم حازكارون" لدى بدء جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي "منذ بداية شعبنا كان عليه أن يناضل من أجل حريتنا ووجودنا. اليوم أيضا، هناك الذين يهددون بإبادتنا، لم ينجحوا في الماضي ولن ينجحوا أبدا".

وأضاف "اليوم، وفي الوقت الذي تتزايد فيه المخاطر التي تهدد دولة إسرائيل لتصبح أكبر مما كانت عليه في أي وقت سابق، فان الجيش الإسرائيلي لم يكن يوما أقوى مما هو عليه في الوقت الحاضر".

شمعون بيريز:
وجود إسرائيل لم يعد مهددا. الجيش الإسرائيلي مستعد للمواجهة في أي سيناريو كان وكائنا من كان العدو وضد أي خطر

استعداد للمواجهة
من ناحيته، قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إن "وجود إسرائيل لم يعد مهددا. الجيش الإسرائيلي مستعد للمواجهة في أي سيناريو وكائنا من كان العدو وضد أي خطر".

واستقبل نتنياهو بعد ظهر الأحد عائلات جنود قتلوا قبل إطلاق صفارات الإنذار في كل أنحاء البلاد إحياء لهذه الذكرى. ثم قام بيريز مصحوبا برئيس أركان الجيش الجنرال بني غانتز بإشعال الشعلة أثناء الاحتفال التقليدي عند الحائط الغربي الذي يطلق عليه الإسرائيليون حائط المبكى في الشطر الشرقي من القدس الذي احتلته وضمته إسرائيل في حرب يونيو/حزيران 1967.

وتفيد استطلاعات وزارة الدفاع الإسرائيلية التي تنشر سنويا أثناء إحياء هذه الذكرى بأن 23085 جنديا وعنصرا أمنيا قتلوا بين 1860 و2013، بينهم 92 العام الماضي.

من جهتها، أحصت وزارة الخارجية 2493 قتيلا سقطوا في هجمات داخل إسرائيل وفي الخارج، بينهم عشرة في الأشهر الـ12 الماضية.

المصدر : وكالات