آلاف المهاجرين يموتون نتيجة غرق السفن المتهالكة والمكتظة ونقص الطعام والمياه (الأوروبية-أرشيف)

أنقذت القوات البحرية الليبية 89 مهاجراً غير قانوني كانوا عالقين على متن زورق مطاطي لمدة خمسة أيام قبالة مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس، بينما قضى خمسة آخرون، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الليبية أمس نقلا عن المتحدث باسم البحرية الليبية.

وأوضح المتحدث باسم البحرية الليبية العقيد أيوب عمر قاسم أن هؤلاء المهاجرين ينتمون إلى نيجيريا والسنغال وغانا ومالي، وأضاف أن خمسة أشخاص قضوا على متن الزورق خلال فترة التوقف، وأن جثثهم رميت في البحر.

وقال إن صيادا أشار إلى وجود زورق مطاطي في البحر ينقل مهاجرين وهو متعطل منذ خمسة أيام، وتدخلت وحدة من خفر السواحل لإنقاذهم.

ونقلت الوكالة عن أيوب قوله إن العديد من اللاجئين نقلوا إلى المستشفى عندما وصلوا إلى الشاطئ، وتم تزويد الآخرين بالطعام والدواء في الموقع.

وكشف أيوب أن هذا الحادث هو الثاني من نوعه منذ أسبوعين، بعدما أنقذ خفر السواحل الليبي 34 شخصا آخرين -من بينهم نساء وأطفال- قبالة الساحل الغربي.

قوارب الموت
وأعلنت البحرية الإيطالية الجمعة إنقاذ 213 مهاجرا كانوا على متن زورقين صغيرين، مما رفع إلى 650 العدد الإجمالي للمهاجرين غير الشرعيين الذين تم إنقاذهم في الأيام الأخيرة في محيط جزيرة لامبيدوزا الإيطالية الصغيرة الأقرب إلى السواحل الأفريقية.

ونقل معظم المهاجرين إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية الصغيرة التي تقع جنوب صقلية وتستقبل آلاف المهاجرين كل عام، وزاد تحسن الظروف الجوية في الربيع من أعداد المهاجرين الذين يحاولون عبور المتوسط، لكن الآلاف يلقون حتفهم نتيجة لغرق السفن المتهالكة والمكتظة بالمهاجرين والظروف القاسية ونقص الطعام والمياه.

وتعد شمال أفريقيا قاعدة انطلاق للهجرة عبر البحر إلى جنوب أوروبا خاصة إيطاليا. وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن نحو 1500 شخص لقوا حتفهم في البحر المتوسط عام 2011، وإن أكثرهم كانوا يحاولون الفرار من الاضطرابات التي صاحبت موجة انتفاضات الربيع العربي، وقدرت أعداد الوفيات في 2012 بأكثر من ثلاثمائة لاجئ.

المصدر : وكالات