واشنطن تمتدح علاقاتها بالقاهرة
آخر تحديث: 2013/4/14 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/14 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/4 هـ

واشنطن تمتدح علاقاتها بالقاهرة

باترسون اعتبرت أن زيادة حدة الاستقطاب السياسي في مصر ليس مفاجئا (الأوروبية-أرشيف)
امتدحت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون العلاقات بين بلدها ومصر، ووصفتها بأنها جدية، وأكدت أن سبب عدم عقد لقاء بين الرئيسين المصري محمد مرسي والأميركي باراك أوباما حتى الآن هو انشغالهما.

وقالت باترسون إن هناك مصالح استراتيجية طويلة المدى مع مصر، وروابط تجارية متقاربة للغاية، كما أن العلاقة بين الشعب المصري والأميركي أيضا تحظى بمكانة جوهرية.

ورأت أن أهم شيء للحكومة المصرية الآن هو انطلاق المشاريع الاقتصادية، التي تساعد على نهوض البلاد، لأن التوقعات بعد الثورة كانت عالية جدا بالنسبة لزيادة فرص العمل وزيادة الأجور والرواتب.

وقالت إن مصر تعانى من ارتفاع درجة الاستقطاب في المشهد السياسي، معتبرة أن هذا الأمر ليس مفاجئا، لأن الديمقراطية في مصر لا تزال يافعة وجديدة وعملية الانتقال صعبة ، كما تأخذ عملية الحوار الديمقراطي وقتاً طويلا.
 
وحول أسباب عدم عقد لقاء بين الرئيسين أوباما ومرسي حتى الآن، قالت إنهما شخصان مشغولان جدا وجدول أعمالهما مزدحم أيضا، مشيرة إلى أن اجتماعا مستقبليا قد يعقد بينهما دون أن يتحدد موعده حتى الآن، خصوصاً مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة في مصر.

وشددت على أن الإدارة الأميركية عازمة على عدم تخفيض المعونة العسكرية لمصر أو تطبيق شروط عليها، وأوضحت أن عددا من أعضاء الكونغرس حرصوا على زيارة مصر خلال الفترة الماضية لكي يروا بأنفسهم الدور المهم الذي يلعبه الجيش المصري هنا، مثل تطور الوضع الأمني في سيناء.

وعن القرض الذي تطلبه القاهرة من صندوق النقد الدولي، قالت إنه كلما تدهورت الحالة الاقتصادية في مصر بات الأمر أكثر صعوبة في التوصل إلى اتفاق مع الصندوق، معبرة عن أملها في الوصول إلى اتفاق سريع لكي تتمكن مصر من تأسيس بنية اقتصادية قوية وفتح أبواب التمويل من جهات أخرى لمساعدة البلاد في عملية النمو الاقتصادي.
المصدر : الألمانية

التعليقات