برغم تزايد أعمال العنف فإن المسؤولية عن غالبيتها تبقى مجهولة (الفرنسية-أرشيف)

لقي مرشحان لانتخابات مجالس المحافظات العراقية مصرعهما أمس الأحد في هجومين منفصلين ونجا ثالث، ليرتفع عدد المرشحين الذين اغتيلوا قبل الانتخابات المزمع إجراؤها هذا الشهر إلى 14 مرشحا، بينما أدان صالح المطلك نائب رئيس الوزراء هذه الهجمات ودعا إلى فتح تحقيق فوري.

وقالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن مسلحين هاجموا سيارة كانت تقل نجم الحربي عضو مجلس محافظة ديالى -وهو رئيس كتلة "عراقيو ديالى"- في منطقة المقدادية، مما أسفر عن مقتل اثنين من أشقائه في الحال في حين توفي هو وشقيقه الثالث متأثرين بجراحهما بعد نقلهما إلى المستشفى.

وأكد ضابط في عمليات شرطة ديالى أن عبوة ناسفة انفجرت بالحربي، وأعقب ذلك اشتباكات بين مسلحين وحراسه، مما أدى إلى إصابة نجله وحراسه بجروح.

وينتمي الحربي إلى الكتلة العراقية العربية بزعامة المطلك الذي أدان "جريمة الاغتيال" وطالب بفتح تحقيق عاجل والقبض على الجناة وتقديمهم إلى القضاء. ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وبرغم تزايد أعمال العنف في العراق، فإن من النادر أن تعلن أية جهة مسؤوليتها، وغالبا ما يجري تحميل تنظيم القاعدة والمليشيات المسلحة مسؤولية هذه الأعمال. 

وحمل المطلك القوات الأمنية في محافظة ديالى مسؤولية أمن المرشحين لانتخابات مجالس المحافظات التي ستجري في العشرين من الشهر الجاري.

تتزامن اغتيالات المرشحين مع إدلاء عناصر قوات الأمن لأصواتهم بانتخابات مجالس 12 محافظة (رويترز)

هجوم آخر
ويأتي هذا الهجوم بعد ساعات من مقتل مرشح آخر في محافظة صلاح الدين ينتمي إلى جبهة الإنصاف التي يقودها النائب السابق مشعان الجبوري.

وقال رائد في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار على حاتم محمد الدليمي مرشح جبهة الإنصاف مساء السبت أمام منزله في بيجي، مما أسفر عن مقتله على الفور".

ووقع الحادث في الوقت الذي أدلى فيه عناصر قوات الأمن العراقية ضمن التصويت الخاص الذي يسبق التصويت العام بأسبوع تقريبا، بأصواتهم في انتخابات مجالس 12 محافظة.

وبهذه الهجمات -التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها- يرتفع عدد المرشحين لمجالس المحافظات الذين قتلوا حتى الآن في عمليات اغتيال إلى 14، جرت في محافظتي نينوى وصلاح الدين الواقعتين شمال بغداد، وفي الأنبار (غرب).

من جهة أخرى نجا مرشح آخر يدعى عدنان العزاوي في محافظة ديالى ينتمي إلى قائمة محلية تدعى "إرادة ديالى" إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته في بلدة بلدروز شرق مركز المحافظة، وفق مصادر أمنية.

المصدر : وكالات