المسلمون الروهينغا بين مطرقة الاضطهاد وسندان اللجوء (الفرنسية)

تعقد منظمة التعاون الإسلامي اليوم الأحد اجتماعا طارئا لمجموعة الاتصال بشأن أقلية الروهينغا، وسيكون على مستوى وزراء الخارجية، وذلك في مقرها بجدة غربي السعودية.

وقالت المنظمة -في بيان لها أمس السبت- إن انعقاد الاجتماع يأتي بناء على دعوة وجهها الأمين العام للمنظمة البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو بعد "تصاعد العنف الذي يمارسه المتطرفون البوذيون ضد الأقلية المسلمة في ميانمار".

كما وجهت الأمانة العامة للمنظمة الدعوة إلى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، ووزراء الخارجية بالدول الأعضاء في المجلس لحضور الاجتماع. وسيشارك فيه أيضا المدير العام لاتحاد الروهينغا البروفيسور وقار الدين.

ويهدف الاجتماع إلى بحث السبل الكفيلة بإيقاف العنف الموجه ضد المسلمين في ميانمار، وإلزام الحكومة هناك بالمواثيق والقوانين الدولية لحماية الأقليات لديها، فضلا عن احترام حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات