حشد من مؤيدي ائتلاف المعارضة في الحملة الانتخابية في فبراير/شباط الماضي (الجزيرة)

قال مسؤول في المعارضة بـجيبوتي إن سلطات بلاده أفرجت عن 14 عضوا في ائتلاف الاتحاد من أجل الإنقاذ الوطني المعارض يوم الأربعاء كانوا قد اعتقلوا لصلتهم بمظاهرات مناهضة للحكومة الشهر الماضي عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات البرلمانية.

وقالت المعارضة إن من بين المفرج عنهم المتحدث باسم ائتلاف المعارضة ضاهر أحمد فرح الذي حكم عليه بالسجن لمدة شهرين في 11 مارس/آذار لاتهامه بالدعوة للتمرد والإخلال بالأمن العام. لكن المحكمة العليا قلصت مدة العقوبة إلى شهر واحد في دعوى الاستئناف.

وقال الأمين العام لائتلاف الاتحاد من أجل الإنقاذ الوطني عبد الرحمن محمد إن الإفراج عن زعماء المعارضة مشجع، لكنه غير كاف وإن الكفاح سيستمر حتى الإفراج عن جميع قادة المعارضة.

وكانت الشرطة في مدينة جيبوتي العاصمة قد اشتبكت في الشوارع الشهر الماضي مع محتجين يتهمونها بتزوير الانتخابات البرلمانية التي جرت في فبراير/شباط وأعلن الائتلاف الحاكم فوزه فيها بأغلبية ساحقة.

وتستضيف جيبوتي المطلة على باب المندب وتشرف على المدخل الجنوبي للبحر الأحمر أكبر قاعدتين عسكريتين لكل من أميركا وفرنسا في أفريقيا، كما تستخدم الأساطيل الغربية ميناء المستعمرة الفرنسية السابقة في حماية السفن من القراصنة الصوماليين.

وقال ائتلاف الاتحاد من أجل الإنقاذ الوطني إنه جرى تزوير الانتخابات البرلمانية. وأشار إلى عدد من المخالفات الانتخابية، لكن المحكمة رفضت طعنا في نتيجة الانتخابات.

ويسيطر حزب الرئيس إسماعيل عمر جيله الموجود في السلطة منذ العام 1999 على 49 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 65.

ويبلغ عدد سكان جيبوتي 920 ألف نسمة.

المصدر : وكالات