انتقاد فلسطيني لوزير خارجية كندا
آخر تحديث: 2013/4/13 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/13 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/3 هـ

انتقاد فلسطيني لوزير خارجية كندا

 الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس استقبل وزير الخارجية الكندي جون بيرد في مكتبه بالقدس (الأوروبية)

اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم السبت، أن لقاء وزارة الخارجية الكندية بالجانب الإسرائيلي في القدس الشرقية يُعد خرقا فاضحا للقانون الدولي ولالتزامات كندا بميثاق جنيف الرابع لعام 1949، كما أكد ضرورة الإفراج عن الأسرى ووقف الاستيطان.

وقال عريقات، في بيان صادر عن مكتبه، إن ما قام به وزير خارجية كندا جون بيرد يعتبر خرقا لقرارات وتوصيات مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية، مشيرا إلى أن هذه الاجتماعات قد تبدو وكأنها محاولة لإضفاء شرعية على قرارات الحكومة الإسرائيلية "الباطلة واللاغية" قانونا تجاه ضم القدس الشرقية المحتلة.

كما دعا كندا وجميع دول العالم إلى احترام القانون الدولي والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن التي تعتبر قيام إسرائيل بضم القدس الشرقية المحتلة عملا باطلا.

وبعث عريقات برسالة خطية إلى وزير الخارجية الكندي أعرب فيها عن قلقه البالغ من قيام الأخير بلقاء مسؤولين إسرائيليين في القدس الشرقية المحتلة.

وكان بيرد قد التقى وزيرة العدل الإسرائيلية المسؤولة عن المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني بمكتبها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، الأمر الذي اعتبره مراقبون اعترافا كنديا ضمنيا بسيادة إسرائيل على منطقة محتلة.

عريقات طالب إسرائيل بالقبول بحل الدولتين وإطلاق الأسرى وإيقاف الاستيطان (الأوروبية)

حل الدولتين
وطالب عريقات أمس الجمعة الحكومة الإسرائيلية بالإعلان عن قبولها لمبدأ الدولتين على حدود 1967، وذلك لضمان استئناف عملية السلام.

وقال خلال لقاءات جمعته بمسؤول ملف الشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي الأميركي فيليب جوردن، وقناصل وممثلي فرنسا وبريطانيا والدانمارك وهولندا والسويد والنرويج وألمانيا كل على حدة، إنه لا يمكن الحديث عن إعادة إطلاق عملية السلام دون قيام الحكومة الإسرائيلية بالإعلان عن قبولها مبدأ الدولتين.

كما أشار عريقات، في بيان صادر عن مكتبه، إلى ضرورة الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلوا قبل نهاية عام 1994 والبالغ عددهم 107 أسرى، بالإضافة إلى ألف أسير آخر وفقا لتفاهم الرئيس محمود عباس مع رئيس وزراء إسرائيل السابق إيهود أولمرت عام 2008.

وشدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على ضرورة وقف الاستيطان، وإعادة الأوضاع على الأرض إلى ما كانت عليه قبل سبتمبر/أيلول 2000. 

المصدر : يو بي آي

التعليقات