البشير يصل جوبا
آخر تحديث: 2013/4/12 الساعة 10:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/12 الساعة 10:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/2 هـ

البشير يصل جوبا

البشير وصل جوبا اليوم في أول زيارة له منذ حضوره احتفال انفصال الجنوب (رويترز)

وصل الرئيس السوداني عمر حسن البشير اليوم الجمعة إلى جوبا عاصمة دولة جنوب السودان وذلك للمرة الأولى منذ انفصال الجنوب قبل نحو عامين، وهي زيارة تثير آمالا بأن يتخذ الخصمان السابقان خطوات لإقامة تعايش سلمي.

واتفق البلدان في مارس/آذار الماضي على استئناف تدفق النفط عبر الحدود واتخاذ خطوات لنزع فتيل التوتر الذي خيم على العلاقات بينهما منذ أن استقل جنوب السودان في يوليو/تموز 2011 في أعقاب اتفاقية للسلام عام 2005 أنهت حربا أهلية استمرت عقودا.

لكنهما لم يتوصلا بعد إلى اتفاق بشأن النزاع على منطقة أبيي ومناطق أخرى على حدودهما المتنازع عليها والتي تمتد لمسافة ألفي كيلومتر.

وكان البشير خطط للسفر إلى جوبا قبل عام لكنه ألغى الزيارة عندما تفجر قتال على الحدود بين البلدين كاد يتحول إلى حرب شاملة. 

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين إن البشير -الذي يرافقه وفد كبير- سيناقش مع نظيره الجنوبي سلفاكير ميارديت اتفاقات نفطية وأمنية، والتجارة عبر الحدود، وأيضا النزاعات الباقية على مناطق بما في ذلك منطقة أبيي. 

ووصف بنجامين الزيارة بأنها دليل على عودة علاقات البلدين بشكل أقوى لاستكمال تنفيذ اتفاقات التعاون المشترك بين البلدين.

وقال مراسل الجزيرة في جوبا هيثم أويت إن الهدف الرئيسي من الزيارة هو دفع تنفيذ الاتفاقيات التي وقعت بين البلدين في سبتمبر/أيلول من العام الماضي، مشيرا إلى توقعات بأن الزيارة ربما تمهد لحلحلة القضايا المختلف عليها خاصة الخلاف بشأن منطقة أبيي والحدود بين البلدين.

وأضاف أنه على المستوى الشعبي فإن هناك تفاؤلا لدى الشارع الجنوبي بأن تؤدي الزيارة إلى فتح الحدود بين البلدين وربط النسيج الاجتماعي على طول الشريط الحدودي بينهما. 

وترك انفصال جنوب السودان قائمة طويلة من النزاعات بلا تسوية ومنها مناطق متنازع عليها، وقيمة الرسوم التي ينبغي أن يدفعها جنوب السودان -الذي ليس له منفذ بحري- مقابل تصدير نفطه عبر أراضي السودان.  

آخر زيارة للبشير إلى جوبا كانت لحضور الاحتفالات بانفصال الجنوب (الفرنسية-أرشيف)

وكان أحدث بلد في أفريقيا قد أوقف إنتاجه النفطي بالكامل والبالغ 350 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني من العام الماضي في ذروة النزاع بشأن رسوم استخدام خط الأنابيب، وهو توقف ألحق ضررا باقتصاد كل من البلدين.

واتفق الجانبان فيما بعد على استئناف شحنات النفط ومنح الإقامة لمواطني كل من البلدين في البلد الآخر وزيادة حجم التجارة عبر الحدود وتشجيع توثيق التعاون بين مصرفيهما المركزيين.

واستأنف جنوب السودان الأسبوع الماضي إنتاجه النفطي ومن المتوقع أن تصل أول شحنة من الخام إلى مرفأ التصدير في ميناء بورتسودان السوداني على البحر الأحمر بحلول نهاية مايو/أيار المقبل.

وسحب البلدان أيضا قواتهما من مناطق الحدود وفقا لاتفاق تم التوصل إليه بوساطة الاتحاد الأفريقي في سبتمبر/أيلول من العام الماضي. 

يذكر أن آخر زيارة للبشير إلى جوبا كانت في التاسع من يوليو/تموز 2011 لحضور الاحتفالات بالانفصال الرسمي لجنوب السودان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات