الحر يسقط طائرة بإدلب ومعارك بحلب
آخر تحديث: 2013/4/11 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/11 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/1 هـ

الحر يسقط طائرة بإدلب ومعارك بحلب

صورة أرشيفية لسقوط مروحية في حي جوبر بدمشق (الجزيرة)

قال ناشطون إن الجيش الحر أسقط مروحية في ريف إدلب الشرقي، كما كثف مقاتلو المعارضة عملياتهم العسكرية بمحافظة حلب ضمن ما يسمونها معركة فك الأسرى، وذلك بعد يوم دام شهد مقتل  أكثر من 132 مدنيا بينهم نحو 60 في مجزرة بدرعا.

وأفادت شبكة شام بأن قوات المعارضة المسلحة استهدفت معاقل قوات الأمن والشبيحة في قرية الحندرات بريف حلب. كما تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش الحر وعناصر النظام في بلدة السفيرة بريف حلب. في حين قال ناشطون إن قوات النظام قصفت صباح اليوم بالطيران الحربي حي صلاح الدين بحلب.

وفيما يتعلق بتطورات أمس، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 132 شخصا قتلوا الأربعاء بنيران قوات النظام، معظمهم في محافظة درعا ومدينة دمشق وريفها.

وتحولت مدينة الصنمين قرب درعا أمس إلى مسرح لأبشع المجازر التي ارتكبها النظام، حيث شهدت مقتل أكثر من 60 مدنيا، أغلبهم قتلوا بإعدامات ميدانية، بينهم الطبيب الوحيد بالمدينة، كما أصيب العشرات بجروح بعد اقتحام المدينة بالدبابات والمدرعات.

وقال المركز الإعلامي السوري إن قوات النظام نفذت حملة حرق ونهب للمنازل والمحال التجارية في المدينة.

وقصفت قوات النظام مدن وبلدات إزرع والشيخ مسكين وغباغب وبصرى الشام في ريف درعا.

وكان المرصد السوري قد تحدث عن تعزيزات من القوات النظامية توجهت إلى درعا التي سيطر الجيش الحر على أجزاء منها، بما في ذلك منطقة قريبة من الحدود مع الأردن وقسم من الطريق الدولي بين درعا ودمشق.

قتال بدمشق
كما عمدت قوات النظام أمس إلى تفجير عدد من المباني المحيطة بمطار المزة العسكري في دمشق من جهة داريا لكي لا يستخدمها الثوار، حيث تواصلت الاشتباكات في حييْ جوبر وسيدي مقداد، وفقا لما أفادت به لجان التنسيق للثورة السورية.

دمار هائل خلفه قصف قوات النظام لمعظم المحافظات والمدن السورية (الفرنسية)

وحسب ناشطين فإن قتالا شرسا اندلع أمس الأربعاء في محيط دمشق، وزادت ضراوة المعارك في محيط دمشق مع محاولة الجيش الحر التغلغل وسط العاصمة من حي جوبر المتاخم لساحة العباسيين.

وكثف الطيران الحربي السوري غاراته على قواعد الثوار الخلفية في الغوطتين الشرقية والغربية لحملهم على التراجع بعيدا عن دمشق.

وخارج العاصمة دمشق وريفها تواصل القتال كذلك في محيط مستشفى الكندي بحلب الذي تحاصره عدة ألوية، وأسفر أحدث الاشتباكات عن مقتل 25 جنديا نظاميا، حسب ما نقل المرصد في موقعه على الإنترنت.

كما شهد حي الرصافة بدير الزور اشتباكا بين الطرفين أسفر عن مقتل أحد الثوار، في وقت قتل آخر باشتباكات في تلبيسة بريف حمص.

كما أشار المرصد إلى اشتباكات على ما يسمى طريق الموت قرب بلدة حيش بإدلب حيث تحاول القوات النظامية فك الحصار عن معسكريْ وادي الضيف والحامدية.

وفي حمص، تعرضت بلدات الرستن وتلبيسة وآبل والبويضة الشرقية لغارات جوية رافقها قصف بالراجمات والمدافع وفقا لناشطين. وتجدد القصف كذلك على بلدات في ريف درعا بينها اللجاة وغباغب وتسيل، في حين تعرضت مدينة الصنمين لاقتحام جزئي.

وفي دير الزور، قالت شبكة شام إن صاروخ أرض أرض سقط الأربعاء على حي الشيخ ياسين الذي يتعرض وأحياء أخرى لقصف يومي بالتزامن مع اشتباكات. ووفقا للشبكة نفسها، أصيب مدنيون في قصف على حي السكري بحلب.

المصدر : وكالات

التعليقات