قال ناشطون إن قتالا شرسا اندلع اليوم الأربعاء في محيط دمشق, في وقت توجهت فيه تعزيزات من القوات النظامية إلى درعا, وسط قصف صاروخي ومدفعي أوقع قتلى وجرحى في مناطق مختلفة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 28 من مقاتلي الجيش الحر و13 جنديا نظاميا قتلوا في اشتباكات عنيفة بمحاور بريف دمشق, خاصة في داريا وحرستا.

وذكر ناشطون أن القوات النظامية أرسلت سيارات إسعاف إلى داريا لنقل قتلاها وجرحاها الذين سقطوا عند أطراف المدينة. وأفادت لجان التنسيق أن القوات النظامية تقوم بتفجير المنازل المحيطة بمطار المزة العسكري من جهة داريا كي لا يستخدمها الثوار.

وزادت ضراوة المعارك في محيط دمشق مع محاولة الجيش الحر التغلغل وسط العاصمة من حي جوبر المتاخم لساحة العباسيين.

وكثف الطيران الحربي السوري غاراته على قواعد الثوار الخلفية في الغوطتين الشرقية والغربية  لحملهم على التراجع بعيدا عن دمشق.

قتال شرس
وقالت لجان التنسيق إن اشتباكات تجري منذ فجر اليوم في العبادة بريف دمشق, كما تجري اشتباكات في السبينة حيث قتل عنصر من الجيش الحر وفقا للمصدر نفسه. وتدور أيضا مواجهات جنوبي دمشق في بلدات بينها ببيلا وفقا لاتحاد تنسيقيات الثورة.

من جهته, قال المتحدث باسم شبكة سانا الثورة مجد الأحمد للجزيرة إن الجيش الحر يشتبك على أكثر من محور بمحيط دمشق مع ما يسمى "لواء أبو الفضل العباس" الذي يقول ناشطون سوريون إنه يضم عناصر من حزب الله اللبناني وحزب الله العراقي وآخرين.

سيدي مقداد واحدة من قواعد الجيش
 الحر بريف دمشق (رويترز)

وشُيّع في الأيام القليلة الماضية لبنانيون وعراقيون قتلوا في اشتباكات بمنطقة السيدة زينب بريف دمشق حيث ينشط لواء أبو الفضل.

في الأثناء, قال المرصد السوري إن تعزيزات من القوات النظامية توجهت إلى درعا التي سيطر الجيش الحر على أجزاء منها, بما في ذلك منطقة قريبة من الحدود مع الأردن, وقسم الطريق الدولي بين درعا ودمشق.

وتدور اشتباكات في محيط بلدة اليادودة وفقا للجان التنسيق المحلية التي أشارت إلى مقتل أحد الثوار, بينما اقتحمت القوات النظامية الشارع الرئيس في بلدة الصنمين, وأحرقت محال تجارية وفق ناشطين.

وتواصل القتال كذلك في محيط مشفى الكندي بحلب الذي تحاصره عدة ألوية, وأسفرت أحدث الاشتباكات عن مقتل 25 جنديا نظاميا حسب ما نقل المرصد في موقعه على الإنترنت.

واندلع اليوم قتال في حي الرصافة بدير الزور وفق لجان التنسيق التي تحدثت عن مقتل أحد الثوار, بينما قتل آخر باشتباكات في تلبيسة بريف حمص. وكان المرصد السوري أشار مساء أمس إلى اشتباكات بعدة أحياء في حماة, وكذلك في بلدة صوران بريفها.

كما أشار المرصد إلى اشتباكات على ما يسمى طريق الموت قرب بلدة حيش بإدلب حيث تحاول القوات النظامية فك الحصار عن معسكري وادي الضيف والحامدية.

بالطائرات والمدافع
ميدانيا أيضا, أغارت طائرات سورية اليوم على بلدات في ريف دمشق التي تشهد قتالا. وقالت لجان التنسيق إن طائرات قصفت بلدة العبادة بالقنابل العنقودية.

واستهدف قصف متزامن بالراجمات والهاون بلدات أخرى بينها داريا وبيت سحم والزبداني, بينما قتلت طفلة في قصف معضمية الشام, كما قُصفت أحياء دمشق الجنوبية مثل القابون والعسالي, بالإضافة إلى مخيم اليرموك.

وفي حمص, تعرضت بلدات الرستن وتلبيسة وآبل والبويضة الشرقية لغارات جوية رافقها قصف بالراجمات والمدافع وفقا لناشطين. وتجدد القصف كذلك على بلدات في ريف درعا بينها اللجاة وغباغب وتسيل, بينما تعرضت بلدة الصنمين لاقتحام جزئي.

وفي دير الزور, قالت شبكة شام إن صاروخ أرض أرض سقط اليوم على حي الشيخ ياسين الذي يتعرض وأحياء أخرى لقصف يومي بالتزامن مع اشتباكات. ووفقا للشبكة نفسها, أصيب مدنيون اليوم في قصف على حي السكري بحلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات