والدة العيساوي: لا تتركوا ابني يموت
آخر تحديث: 2013/4/10 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/10 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/30 هـ

والدة العيساوي: لا تتركوا ابني يموت

والد العيساوي: سامر أمانة في أعناقكم (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-رام الله

عبرت والدة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام سامر العيساوي عن إحباطها لتراجع الهبة الشعبية المناصرة له في إضرابه، مطالبة بتحركات عملية لنصرته وتحريك ملفه.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك لوالدة العيساوي، وكل من رئيس الدائرة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولص، والنائب العربي بالكنيست محمد بركة اللذين زارا العيساوي بمستشفى "كابلان" قرب مدينة الرملة أمس.

وجدد المتحدثون تأكيدهم على رفض العيساوي الذي أعيد اعتقاله بعد أشهر من تحرره في صفقة شاليط, والمضرب منذ الأول من أغسطس/آب الماضي لأي طرح بإبعاده مهما كانت المدة، معلنين أن الاحتلال حدد ثلاث جلسات لنظر لجنة عسكرية في قضيته، لكنه يرفض حضورها، ولا يعترف بشرعية اللجنة.

سامر وحيدا
كما عبرت أم سامر عن قلقها الشديد على صحة ابنها وحياته "لأن وضعه صعب للغاية" مشددة على أنها تريد ابنها حيا ينعم بالحرية والكرامة لا جثمانا يأتيها في كفن.

شكاوى متجددة من تراجع التضامن الشعبي مع الأسرى (الجزيرة نت)

وأوضحت أم سامر في حديثها أن مواقف الفصائل الفلسطينية تراجعت، وبقي ابنها وحده يقارع السجان بأمعائه الخاوية، مطالبة الجميع بالتحرك لأن ذلك يفيده ويؤثر إيجابيا في قضيته.

وطالبت أم سامر التي تمنع من زيارة ابنها منذ إضرابه، الجميع بالاستجابة لنداء سامر الذي بعث برسالته مع محاميه أمس يطالب فيها بالتحرك لنصرة الأسرى المرضى في سجن الرملة، وليس معه هو.

وتوجهت الأم المجروحة للشعب والمسؤولين قائلة "عار عليكم أن يموت سامر وأنتم تقولون سنعمل وسنفعل دون أن يحصل شيء" وأضافت "روحه ستلاحقكم في نهاركم وليلكم، في نومكم ويقظتكم.. سامر أمانة في أعناقكم جميعا الشعب قبل المسؤولين".

من جهته وصف رئيس الدائرة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولص وضع العيساوي بأنه "خطير للغاية" وفق ما أقر به الأطباء الذين أكدوا تراجع عمل عضلات القلب مما قد يؤدي إلى توقفه، ونقص مناسيب الأملاح في جسده مما قد يؤثر على الدماغ وإصابته بسكتة قلبية.

وأضاف المحامي أن مسؤولين إسرائيليين من مختلف المستويات زاروا العيساوي لهدف واحد هو محاولة إقناعه بتعليق إضرابه لكنه رفض، مشيرا إلى أن بعضهم عرض عليه الإبعاد إلى غزة لمدة عشرة أعوام أو فترة يتفق عليها لكنه رفض.

وأكد بولص تعرض العيساوي للضغوط من قبل سجانيه وهو على سرير المرض منها إحضار الطعام أمامه وتقييده خلال الليل، ومنعه من حقه في الجلوس على كرسي في الشمس قرب سريره بالمستشفى، الأمر أثار استياء كثيرين بمن فيهم الأطباء في المستشفى.

بركة قال إنه زار العيساوي أمس ووجد فيه جسدا واهنا وإرادة قوية (الجزيرة نت)

وتحدث المحامي الفلسطيني عن قائمة من الأسرى المرضى الذين وصلوا مراحل خطيرة، ولا يمكن السكوت على أوضاعهم.

توثيق وحملة
بدوره قال النائب العربي بالكنيست محمد بركة، إنه زار العيساوي أمس ووجد فيه "جسدا واهنا وعزيمة قوية" موضحا أنه أجرى اتصالات مع مسؤولين إسرائيليين بينهم وزراء ومسؤولون سابقون وجميعهم أكدوا أن ما يجري للعيساوي غير مقبول.

وأشار إلى تحرك في مستويين لنصرة العيساوي والأسرى المرضى، الأول تشكيل لجنة طبية مكونة من أطباء ومحامين وقضاة من الداخل ليعدوا تقريرا عن  وضع الأسرى المرضى ومن ثم نقله للهيئات الدولية، والثاني هو حملة دولية لإطلاق الأسرى المرضى والأسرى الذين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو عام 1993 وعددهم 107 أسرى.

وشدد بركة على أهمية الحراك الجماهيري والشعبي مع الأسرى في التأثير على الاحتلال وصانعي القرار في المؤسسات الإسرائيلية. وردا على سؤال لمراسل الجزيرة نت، نفى بركة أن يكون تحركه يهدف إلى إبرام صفقة ما بشِأن العيساوي، أو للوساطة أو بتكليف من أي جهة، معتبرا التفاوض من اختصاص الجهات السياسية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات