ثائر يلوح بعلامة النصر بعيد الإفراج عنه الصيف الماضي (الجزيرة نت)

أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء اعتقال أسير فلسطيني محرر بعد أقل من عام من إطلاقه إثر إضرابه عن الطعام لأكثر من شهرين.

وقالت عائلة الشاب ثائر حلاحلة (35 عاما) ووزارة شؤون الأسرى إن قوة إسرائيلية دهمت صباح اليوم المنزل الذي يقيم فيه مع زوجته وطفليه في رام الله واعتقلته بعد الاعتداء عليه بالضرب.

وذكر والده أن الجنود دهموا أيضا منازل عدد من جيرانه لتفتيشها وعبثوا بمحتوياتها. وكانت سلطات الاحتلال أفرجت في الخامس من يونيو/حزيران الماضي عن ثائر بعد عامين أمضاهما قيد الاعتقال الإداري.

وتم الإفراج حينها عن الأسير الفلسطيني عقب إضرابه عن الطعام لمدة 78 يوما، تدهورت خلالها صحته. وكان حلاحلة من بين 1500 أسير فلسطيني أضربوا العام الماضي عن الطعام، وأوقفوه منتصف مايو/أيار بعد التوصل إلى اتفاق يقضي بتحسين ظروف احتجازهم.

وبالإضافة إلى حلاحلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم ستة فلسطينيين خلال حملة دهم في الخليل ونابلس.

وبشأن أوضاع الأسرى أيضا، حمل نادي الأسير الفلسطيني اليوم سلطات الاحتلال المسؤولية عن تردي صحة الأسير محمود حوشية المحكوم عليه بتسعة عشر عاما سجنا، أمضى منها عشر سنوات.

واتهم نادي الأسير في بيان إدارة السجون الإسرائيلية بالامتناع عن تقديم الرعاية الطبية اللازمة لحوشية (28 عاما) المصاب بأمراض بينها السكري والتهاب المفاصل. كما اتهمها بالتقاعس عن علاج أسير آخر هو ربيع الفروخ المسجون منذ نهاية فبراير/شباط الماضي في معتقل عوفر بالضفة الغربية.

وتوفي الأسيران عرفات جرادات وميسرة أبو حمدية تباعا في فبراير/شباط الماضي وأبريل/نيسان الحالي، مما أثار غضبا تحوّل إلى مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية.

المصدر : وكالات