وفد من حركة حماس في القاهرة قبيل اجتماع مجلس شورى الحركة (الجزيرة)

أكد مراسل الجزيرة نت في القاهرة أنس زكي أن حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) بدأت اجتماعات رسمية لمجلس شورى الحركة في القاهرة اليوم الاثنين لحسم انتخابات مكتبها السياسي وتوجهاتها للمرحلة المقبلة.

وقال المراسل إن مجلس الشورى سيناقش أربعة ملفات، وهي حسم اختيار مكتبة الحركة السياسي، وموضوع المصالحة المتعثرة مع حركة التحرير الفلسطينية (فتح)، بالإضافة إلى التهدئة مع إسرائيل التي اخترقتها الأخيرة باعتقال أسرى محررين، والعلاقات مع مصر.

وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن لقاءات تحضيرية انطلقت في القاهرة أمس الأحد بحضور رفيع لقادة حماس من داخل وخارج الأراضي الفلسطينية، وينتظر أن تكلل بحسم انتخابات المكتب السياسي.

وأكدت المصادر اكتمال النصاب القانوني لأعضاء مجلس شورى الحركة الذي يمثل أعلى سلطة تشريعية في حماس ويتولى انتخاب أعضاء المكتب السياسي بما في ذلك منصب رئيس المكتب ونائبه.

وبهذا الصدد قالت المصادر ذاتها إن كافة الترجيحات داخل الحركة وما أفرزته اللقاءات التحضيرية أظهرت وجود اتجاه شبه محسوم لصالح استمرار رئيس المكتب الحالي خالد مشعل على رأس المكتب السياسي لدورة جديدة تستمر أربعة أعوام.

ووصل مشعل ووفود من قادة حماس في غزة والخارج إلى القاهرة تتابعا منذ يوم السبت، تمهيدا لاجتماع مجلس شورى الحركة الذي يعد الأول من نوعه بهذا المستوى، منذ اجتماع عقد في العاصمة السودانية الخرطوم في يناير/كانون الثاني 2012.

وأعلنت حماس عقب ذلك الاجتماع بأن مشعل أبلغ أعضاء مجلس شورى الحركة بعدم رغبته في الاستمرار في منصبه لدورة تنظيمية جديدة، وهو ما عارضه غالبية أعضاء المجلس على مدار الشهور الماضية.

وتدفع قيادات حماس باتجاه أن الوضع الإقليمي والداخلي الحالي  يتطلب استمرار أحد قادة الحركة في الخارج في رئاسة المكتب السياسي وأن مشعل الذي تولى رئاسة المكتب منذ عام 1996 بعلاقاته الإقليمية الواسعة هو محل الإجماع لذلك.

المصدر : الجزيرة,الألمانية