المظاهرات والاعتصام في الفلوجة ضد سياسات المالكي دخلت شهرها الرابع (الجزيرة-أرشيف)

اغتال مسلحون مجهولون ثلاثة من منظمي المظاهرات والاعتصام في الفلوجة غربي العراق، بينهم الشيخ طالب ازْوَيّد العيساوي إمام وخطيب جامع البراء بن عازب وسط المدينة. في غضون ذلك قُتل ستة أشخاص وأصيب آخرون في هجمات استهدفت الأحد مناطق في بغداد وشمالها، وفق مصادر أمنية وطبية. وأدانت الخارجية الإيرانية أعمال العنف التي شهدها العراق مؤخرا، وأكدت دعم طهران لإجراءات الحكومة العراقية في مكافحة "الإرهاب".

ويأتي اغتيال منظمين للمظاهرات في الفلوجة بينما دخل الاعتصام في المدينة شهره الرابع، حيث قدم إلى الساحة وفد عشائري من مدينة الحويجة شمالي العراق للتضامن مع المعتصمين، وللتأكيد على وحدة المطالب.

وندد المعتصمون بما وصفوها محاولات مشبوهة من قبل بعض السياسيين للتفاوض باسم المعتصمين تحقيقا لمكاسب شخصية.

كما يتواصل الاعتصام في مدينة الحويجة شمالي العراق منذ أكثر من ثلاثة أشهر.  وندد المعتصمون بما وصفوها مشاريع لتمزيق العراق تحت لافتة الفدرالية والأقاليم.

وجدد المعتصمون تمسكهم بوحدة العراق وأكدوا استمرارهم في الاعتصام السلمي حتى تستجيب الحكومة لحقوقهم المسلوبة، حسب تعبيرهم.

قتلى وهجمات
في تطور آخر قُتل ستة أشخاص وأصيب آخرون في هجمات استهدفت الأحد مناطق في بغداد وشمالها، وفق مصادر أمنية وطبية.

 أعمال العنف توقع مزيدا من الضحايا بالعراق (الجزيرة-أرشيف)

وقتل جندي وشرطي وجرح 12 في هجوم بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش للجيش في أبو منيصير غرب قضاء منطقة أبو غريب (20 كلم غرب بغداد). وقال مصدر في وزارة الداخلية إن التفجير كان "انتحاريا".

وفي بغداد أدى انفجار عبوة ناسفة جرى لصقها على سيارة مدنية عند المدخل الشمالي للمدينة إلى مقتل سائقها، بينما ذكر مصدر في مستشفى الكاظمية أنهم تلقوا جثتين وعالجوا ستة أشخاص -بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة- أصيبوا جراء الانفجار.

وفي كركوك (240 كلم شمال بغداد) قال مصدر في الشرطة إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على شخص أمام منزله في الحي الصناعي مما أدى إلى قتله.

كما أصيب ضابط برتبة نقيب في الشرطة وشرطي جراء انفجار عبوة لاصقة كانت مثبتة على سيارة مدنية، وذلك وفق ما صرح به مصدر في الشرطة وآخر في مستشفى كركوك.

وفي هجومين منفصلين في كركوك وغربها أصيب جندي وشرطي، وفقا لمصادر طبية وفي الشرطة.

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد) أدى انفجار عبوة ناسفة بالتزامن مع مرور دورية للجيش عند نفق الصحة في غرب الموصل، إلى إصابة شرطي مرور ومدني بجروح.

وقال مصدر في شرطة محافظة نينوى إن مسلحين مجهولين اقتحموا فجر الأحد برجا للمراقبة في نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي بمنطقة الكسك (30 كلم غرب الموصل) وقتلوا أحد عناصرها خنقا.

وقال مصدر إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار فجر الأحد باتجاه عنصر باستخبارات الفرقة 12 التابعة لعمليات دجلة أمام منزله في حي الخضراء جنوب كركوك، مما أسفر عن إصابته بجروح.

ووفقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية، بلغ عدد قتلى أعمال العنف في مختلف أرجاء العراق خلال مارس/آذار من العام الحالي 267 قتيلا.

وفي شأن متصل استنكرت الخارجية الإيرانية أعمال العنف التي شهدها العراق مؤخرا، مؤكدة دعم إيران لإجراءات الحكومة العراقية في مكافحتها.

وأشاد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست بما أسماه التقدم الذي حققته القوات الأمنية العراقية في تدمير أوكار "الإرهاب"، وشدد على دعم بلاده لإجراءات الحكومة العراقية في مكافحته، داعيا العراقيين إلى التعاون لمكافحة المجموعات التي وصفها "بالإرهابية".

المصدر : وكالات