مسيرة في القطيف جرت يوم الـ11 من هذا الشهر للمطالبة بالإفراج عن ذويهم المسجونين (رويترز)

اتهمت السعودية أمس الخميس ناشطين بنشر "معلومات كاذبة" على الإنترنت عن عدد المعتقلين لإثارة احتجاجات محظورة، وأعلنت وزارة الداخلية أن عدد الموقوفين بسجون المباحث بلغ 2772 موقوفا.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي إن ثمة أشخاصا يسيئون استخدام شبكة التواصل الاجتماعي ويحاولون بث معلومات كاذبة لجعل بعض عائلات الموقوفين تخرج وتحاول الاحتجاج  للإفراج عن ذويها، مشيرا إلى أن ثمة "مؤامرة تحاك للنيل من أمن السعودية واستقرارها".

وقد بث ناشطون تقارير على الإنترنت تفيد بأن كثيرا من المعتقلين لفترات طويلة لم يحاكموا، وأن الشرطة عاملت المحتجات بشكل غير لائق.

وكان القلق بشأن مصير آلاف المعتقلين الأمنيين بالسعودية -التي تقول إنهم متشددون إسلاميون- قد أثار مظاهرات وصلت إلى ذروتها باعتقال 161 شخصا في احتجاج الأسبوع الماضي بمدينة بريدة وسط البلاد.

إجمالي عدد الموقوفين بالسعودية بلغ 2772، منهم 178 موقوفا على خلفية أحداث الشغب بالقطيف شرقي البلاد التي تشهد مظاهرات منذ أشهر

عدد المعتقلين
في هذه الأثناء أكد التركي أن ثمة 2772 شخصا محتجزين بالسجون الأمنية، إلا أن ناشطا محليا بمجال حقوق الإنسان -من المقرر أن يصدر حكم بحقه فيما يتعلق بارتكاب "جرائم إلكترونية" غدا السبت- قد قدر في وقت سابق أن عدد المعتقلين يصل إلى ثلاثين ألف شخص.

وقال المسؤول الأمني إن إجمالي عدد الموقوفين بالسعودية بلغ 2772، منهم 178 موقوفا على خلفية أحداث الشغب في القطيف شرقي البلاد التي تشهد مظاهرات منذ أشهر.

وأضاف اللواء التركي أن هناك 55 موقوفا على خلفية أحداث بريدة، بينهم مصري منتحل و15 امرأة، وهم تحت الإجراء، وفق تعبيره.

وكشف عن القبض على عدد ممن وصفهم بالمحرضين، وقال إنهم سيحالون للقضاء وفق الأنظمة المعمول بها.

وشدد التركي على أن الاعتصام محظور بالسعودية، وقال إن من لديه مظلمة عليه أن يتوجه إلى القضاء.

وأعلنت السلطات الأربعاء الإفراج عن 12 امرأة من بين 15 امرأة  شاركن في المظاهرات التي شهدتها منطقة القصيم وسط المملكة الأسبوع  الماضي، للمطالبة بالإفراج عن ذويهم المحبوسين بالسجون، ليرتفع بذلك عدد من أفرج عنهم إلى 112 سعوديا ممن شاركوا في هذه الاحتجاجات.

وكانت وزارة الداخلية قد حذرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي المشاركين في تجمعات لإطلاق سراح محكومين أو موقوفين من القاعدة، مؤكدة عزم رجال الأمن على التعامل "بحزم" مع المخالفين.

المصدر : وكالات