سحب الدخان تتصاعد أمس الأول الثلاثاء من إحدى القرى السورية داخل الجولان (رويترز)

أعلن قيادي في الجيش السوري الحر الأربعاء أنه سيتم إطلاق سراح  قوة من الأمم المتحدة يحتجزونها في الجولان فور توقيف قوات النظام قصفها للمنطقة حماية لهم.

وقال العقيد فارس أبو محمود -وهو أحد القادة الميدانيين في الجولان- إن الجيش الحر احتجز هذه القوة الأممية لأنها كانت تقدم مساعدات لقوة من الجيش السوري النظامي في الجولان.

وأوضح قياديون من الجيش الحر لقناة الجزيرة في وقت سابق أن الثوار احتجزوا قوة تابعة للأمم المتحدة تقدم مساعدات لقوات الجيش النظامي المحاصرة في سرية الهاون بمنطقة عابدين على الحدود مع الجولان المحتل والأردن.

وأضافوا أن عناصر الجيش الحر يحتجزون قوة الأمم المتحدة حتى تخلي قوات النظام المنطقة لكي يتم تأمينهم وإطلاق سراحهم بشكل آمن. وقد انسحبت الأمم المتحدة من المنطقة منذ شهرين تقريبا بسبب تصاعد الاشتباكات بين الجيشين.

ومن جهته أدان مجلس الأمن الدولي الخميس احتجاز عناصر من الجيش الحر مراقبي الأمم المتحدة في الجولان.

وأعلن إدواردو ديلبيو المتحدث باسم الأمين العام الأممي أن فريقا من مكتب عمليات حفظ السلام أرسل إلى المنطقة لتقصي الحقائق بشأن الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات