الصحفي الألماني (وسط) يصافح فيصل المقداد وعلى يسارهما السفير الروسي بدمشق (الفرنسية)

سلم فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية السوري، اليوم الثلاثاء، صحفياً ألمانياً إلى السفير الروسي في دمشق عظمة الله كول محمدوف، وأثنى على دور موسكو في دعم النظام السوري.

وأفرجت الحكومة السورية عن الصحفي بيلي سيكس (26 عاما) الذي قالت إنه اعتقل لدخوله البلاد بطريقة غير شرعية في ديسمبر/كانون الأول 2012. وجاء ذلك تلبية لرغبة موسكو.

وقال المقداد بمؤتمر صحفي إنه عندما طلب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وساطة الحكومة لحل مشكلة الإعلامي الألماني " قلنا له إننا على أتم الاستعداد انطلاقا من هدفنا الدائم والأكيد في احترام مسؤوليات وواجبات الإعلاميين".

وأضاف قائلا إن بلاده تحترم حق الصحفيين في الوصول إلى المعلومة "وإنها مستعدة للتعاون مع جميع الصحفيين الموضوعيين للدخول إليها لكنها تتحفظ على الدخول غير الشرعي لهم".

ووفق تقارير روسية، فقد عبر محمدوف عن امتنان بلاده للحكومة السورية "لما أبدته من تجاوب فيما يتعلق بتحديد مصير الصحفي والإفراج عنه رغم مخالفته للقوانين السورية".

يُذكر أن سيكس كتب العام الماضي العديد من التقارير حول أوضاع سوريا لصحيفة "يونجه فرايهايت" الألمانية الأسبوعية، وقال الناطق باسمها إن آخر مقال له نشر في 19 نوفمبر/تشرين الثاني وبعدها انقطعت أخباره.

وأضاف أن الصحيفة علمت بعد ذلك من صحفيين آخرين أن سيكس معتقل في سوريا لكنها لم تعرف من طرف مَن.

يُشار إلى أن عدداً من الصحفيين السوريين فضلاً عن صحفيين أجانب قتلوا خلال الانتفاضة التي تشهدها سوريا منذ مارس/آذار 2011.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي استشهد محمد المسالمة (الحوراني) الذي كان يعمل مراسلا متعاونا مع قناة الجزيرة في درعا السورية برصاص قناص.

المصدر : الجزيرة + وكالات