أيمن نور أعلن موافقة أغلبية الهيئة العليا للحزب على المشاركة بالانتخابات القادمة (الأوروبية-أرشيف)

أعلن حزب غد الثورة المصري مساء أمس الأحد مشاركته في الانتخابات البرلمانية القادمة التي ستجرى على أربع مراحل تبدأ في يوم 22 أبريل/نيسان المقبل وتستمر لمدة شهرين.

وقال رئيس الحزب أيمن نور إن قرار المشاركة اتخذ بموافقة أغلبية أعضاء الهيئة العليا للحزب (48 صوتا مقابل 11)، ودعا كل المرشحين المستقلين للتحالف مع حزبه.

وأكد نور أن الحزب سيخوض الانتخابات البرلمانية بكل قوة سعيا لحصد عدد كبير من مقاعد البرلمان المقبل، لكي يصححوا الأخطاء التي وقع فيها البرلمان السابق.

ويأتي إعلان حزب غد الثورة عن المشاركة في المنافسة الانتخابية بعد إعلان سابق لحزب النور السلفي بالمشاركة أيضا. وقد أعلنت اللجنة العليا للانتخابات السبت الماضي فتح باب الترشح للانتخابات السبت المقبل ولمدة ثمانية أيام.

وكانت جبهة الإنقاذ المعارضة قررت الأسبوع الماضي مقاطعتها للانتخابات، كما قاطعت الحوار الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي لمناقشة ضمانات نزاهة العملية الانتخابية. وتقول الجبهة إنه "لا انتخابات نزيهة من دون قانون عادل وحكومة حيادية تشرف عليها".

في المقابل أكد الرئيس مرسي -في حوار تلفزيوني بث الاثنين الماضي- أن الانتخابات التشريعية استحقاق دستوري لا بد من الانتهاء منه في موعده، وناشد جميع الأحزاب السياسية التعاون للمرور من هذه المرحلة الانتقالية والوصول إلى الاستقرار.

وأضاف أن الحكومة منحت تصاريح لخمسين منظمة محلية وأجنبية -بينها الأمم المتحدة ومؤسسة كارتر والاتحاد الأوروبي- لمراقبة الانتخابات وضمان شفافيتها. وشدد على أن الحكومة لا تتدخل في الانتخابات إلا بالقدر الذي تطلبه اللجنة العليا للانتخابات المنوط بها الإشراف التام على مراحل العملية الانتخابية، مؤكدا "لا أسمح لا لنفسي ولا للحكومة بالتدخل في الانتخابات".

المصدر : الجزيرة