حمص تتعرض لحملة عسكرية هي الأعنف من وجهة نظر الناشطين (الجزيرة-أرشيف)

يواصل النظام السوري حملته العسكرية اليوم الاثنين التي وصفها ناشطون بالأشرس على حمص ومدينة داريا في ريف دمشق في مسعى منه لاقتحامهما، وقد وثقت لجان التنسيق المحلية مقتل 134 أمس الأحد.

وقال الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية في حمص هادي العبد الله للجزيرة إن أحياء حمص تتعرض لحملة عسكرية منذ أمس، ووصفها بأنها الأعنف.

وأضاف أن القصف المدفعي لحمص تجدد منذ الساعة الخامسة صباح الاثنين بعد فترة من الهدوء النسبي، في محاولة لاقتحام أحياء المدينة من خمسة محاور تشهد اشتباكات مع الثوار، وقال إن أعنفها في حي الخالدية.

وأشار إلى أن قوات النظام تسببت في حرق 17 منزلا في حي الخالدية وحده، مؤكدا أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ستين من عناصر النظام منذ يوم الأحد.

من جانبها أكدت شبكة شام أن النظام جدد صباح اليوم قصفه بالصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدينة الرستن بريف حمص، وقال ناشطون إن مواجهات بين النظام والثوار وقعت في حي باب هود بمدينة حمص.

وكان المجلس الوطني السوري المعارض قد أكد أمس الأحد أن النظام أرسل تعزيزات عسكرية إلى حمص في محاولة للسيطرة عليها.

النظام يحاول عبثا اقتحام داريا منذ 111 يوما (الجزيرة-أرشيف)

داريا
وفي ريف دمشق، تتعرض مدينة داريا منذ صباح اليوم لقصف صاروخي ومدفعي من قبل قوات الجيش النظامي التي تحاول اقتحامها، حيث دخلت المعارك في هذه المنطقة بين قوات النظام ومقاتلي الجيش السوري الحر يومها الـ 111.

وقال ناشطون إن الأهالي النازحين من مدينة داريا جراء القصف والاشتباكات المستمرة يتعرضون من قبل قوات النظام لحملات تضيق واعتقالات عشوائية، وأحياناً إعدامات ميدانية في مناطق نزوحهم.

ورصدوا اليوم انفجارات هزت داريا نتيجة ما قالوا إنه تجدد لحملة تلغيم المنازل وتفجيرها في المناطق المحيطة بمطار المزة العسكري.

وقد أعلن ما يُعرف بلواء الإسلام إطلاق عدة صواريخ على مبنى هيئة الأركان والمربع الأمني في كفر سوسة بدمشق. وتزامن  ذلك مع اشتباكات عنيفة خاضها الجيش الحر مع قوات النظام في حي جوبر الدمشقي المواجه لساحة العباسيين.

وذكر مراسل الجزيرة أمس أن الثوار استهدفوا في ريف دمشق مقر هيئة الأركان ونادي الضباط في العاصمة بعدة صواريخ محلية الصنع، وأن الثوار تقدموا أكثر باتجاه ساحة العباسيين.

وأكد مجلس قيادة الثورة في دمشق أن الجيش الحر ضرب آخر معاقل الشبيحة في مدخل العاصمة من جهة المتحلق الجنوبي، وأسر عددا منهم، في حين تدور اشتباكات في محيط أحياء جوبر ومخيم اليرموك، كما سيطر الثوار على حواجز عسكرية في بلدة معربا.

الجيش الحر يسيطر على مدرسة الشرطة في حلب (الجزيرة)

قصف واشتباكات
وفي محافظة حلب، قال ناشطون أمس الأحد إن مائتي عنصر من قوات النظام ومقاتلي المعارضة قتلوا في معركة استمرت ثمانية أيام في بلدة خان العسل بريف حلب، وانتهت بسيطرة الثوار "بشكل شبه كامل" على مدرسة للشرطة في البلدة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهتها وثقت شبكة شام سقوط عدد من قذائف المدفعية على حي الجب بمدينة حماة، كما قصفت راجمات الصواريخ مدينة كفرزيتا تزامنا مع اشتباكات عند قريتي تل ملح والجديدة.

أما دير الزور فشهدت قصفا بالمدفعية على معظم أحيائها وسط اشتباكات عنيفة، كما تدور اشتباكات في مدينة الرقة مع سقوط الكثير من القذائف على المدينة وبلدات مجاورة.

وفي محافظة درعا (جنوبي البلاد) أفاد المرصد بسيطرة الثوار على مركز سرية مدفعية في قرية جملة الواقعة على الحدود مع الجولان المحتل من إسرائيل، إثر معارك قتل فيها 11 مقاتلا معارضا.

المصدر : وكالات,الجزيرة